عرضت قناة ألمانيّة شهادة من ناشطة مغاربيّة حول عائلات فلسطينيّة وسوريّة مُعتقلة في ليبيا، اختُطفت وسط البحر من قِبل قوارب كُتب عليها "خفر سواحل ليبيا"، وتم التفاوض على العائلات مُقابل مبالغ ماليّة.
حسب شهادة الناشطة نوال الصوفي لـ "دوتشيه فيله" الألمانيّة، فإنّها تلقّت آخر نداء من ليبيا يوم 27 حزيران/يونيو الماضي، من امرأة مُختطفة أكّدت أنّ نساء تلك العائلات تتعرّض لعمليّات اغتصاب، وهناك طفلة تُوفيت بسبب نزيف أصيبت به بعد اغتصابها عدة مرات من قِبل الخاطفين.
فيما قال لاجئون فلسطينيّون فرّوا من الحرب في سوريا إلى ليبيا، أنّ وضع تهريب المُهاجرين فيها مُزرياً وضد الإنسانيّة، والمُهربين هم أنفسهم خفر السواحل.
يُشار إلى أنّ ليبيا تُعتبر إحدى الدول التي ينشط تهريب المُهاجرين من خلالها، حيث عبر منها آلاف اللاجئين الفلسطينيين نحو أوروبا، وينتظر الآلاف في تركيا ولبنان ومصر للوصول إلى أوروبا.
المصدر: بوابة اللاجئين الفلسطينيين