شارك العشرات، مساء أمس الأحد، في تظاهرة تضامن مع قطاع غزة المحاصر، في مدينة حيفا، وذلك نصرة لغزّة ورفضًا لعدوان الاحتلال الإسرائيلي الحالي عليها وحصاره لها منذ عام 2006.
وتجمع المتظاهرون في ساحة الأسير في شارع أبو نواس، بدعوة من حراك حيفا، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ولافتات داعمة للغزيين، كتبت على بعضها شعارات من قبيل؛ "لا عودة عن حق العودة" و"يا غزة لا تهتزي".
وندد المشاركون بالقصف الإسرائيلي على القطاع، وطالبوا برفع الحصار المفروض منذ 12 عامًا بشكل فوي، وأعربوا عن رفضهم للعدوان الإسرائيلي على غزة، والذي أدى إلى استشهاد طفلين وإصابة العشرات.
وقال المنظمون في دعوتهم للتظاهر إن " الجيش الإسرائيلي المجرم وحكومته يُشددان الحصار القاتل على غزة بدلًا من إيقافه، بالإضافة إلى القصف الشديد (على القطاع) وقتل فلسطينيين إضافيين والتسبب بمعاناة أكبر (لسكان القطاع)".
وشنّ الاحتلال الإسرائيلي أول أمس، السّبت، سلسلة غارات هي الأوسع منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع عام 2014، في حين أطلقت المقاومة أكثر من 200 قذيفة وصاروخ نحو أهداف إسرائيليّة.
وأدى قصف طيران الاحتلال لغزّة إلى استشهاد الطفلين أمير النمرة (15عاما) والطفل لؤي كحيل (16عاما) وإصابة نحو 30 آخرين جراء استهداف منطقة الكتيبة بغزة، وجاء ذلك في وقت تواجد المواطنين في المتنزه الملاصق للمبنى المستهدف.
وشهدت مدينة حيفا خلال الأشهر الماضية، سلسلة تظاهرات داعمة وغاضبة، على وقع المجازر التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيليّ بحق المتظاهرين الغزيين السلميين، في عدد من المواقع المتاخمة للسياج الأمنيّ الفاصل، خلال فغاليات مسيرات العودة السلمية والتي استشهد خلالها، وعلى إثرها، أكثر من 130 متظاهرًا، بالإضافة إلى إصابة الآلاف.
المصدر: موقع عرب 48