شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال بالقدس أحدهما طفل

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

استشهد فلسطينيان أحدهما طفل برصاص الاحتلال "الإسرائيلي"، صباح الجمعة 31-5-2019، في حادثين منفصلين في القدس المحتلة والطريق إليها.

ففي بيت لحم جنوب الضفة، أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز "مزموريا" شرق بيت لحم، أطلقت الرصاص على مواطنين أثناء محاولتهم الدخول إلى القدس والوصول إلى المسجد الأقصى المبارك، ما أدى إلى إصابة طفل (15 عاما) بعيار ناري في الصدر وتركه الاحتلال ينزف بعض الوقت، في حين أصيب شاب آخر بجروح.

وذكرت مصادر طبية في مستشفى الحسين في بيت لحم أن الطفل وصل للمشفى بحالة حرجة قبل أن يعلن عن استشهاده، ويدعى عبد الله لؤي غيث (16 سنة) وقد أصيب معه الشاب مؤمن أبو طبيش (21 سنة) من مخيم الفوار في الخليل، وإصابته في البطن والأمعاء وحالته خطيرة.

ووفق مصادر محلية؛ فإن قوات الاحتلال أطلقت النار على مجموعة من المواطنين أثناء محاولتهم اجيتاز الأسلاك (حواجز) للصلاة في المسجد الأقصى.

وقبيل هذا الحادث، أعلنت قوات الاحتلال قتل فلسطيني بعد تنفيذه عملية طعن أصابت مستوطنين في القدس المحتلة.

المركز الفلسطيني للإعلام

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع