عقدت جمعية غزي دستك يوم الأربعاء 5 أيلول/ سبتمبر، ندوة صحفية ضمن فعاليات معرض الكتاب في اسطنبول حيث تم إطلاق التقرير السنوي للحالة الإنسانية في قطاع غزة، وقد حضر الندوة لفيف من الخبراء الدوليين والمختصين في العمل الإنساني وممثلي وسائل الإعلام.
وبدوره تحدث ياسين كايجي رئيس مؤسسة بايدار التركية عن الوضع الاقتصادي في قطاع غزة مستعرضاً عديد الأرقام حول نسب البطالة والأجور المتدنية، مؤكداً أن "الحصار الذي يخضع له القطاع يتعارض مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية"، داعياً "كل الجمعيات الدولية والأممية لرفع أصواتهم تجاه هذا الظلم الذي يتعرض له الأشقاء في غزة".
وتحدث ياسر فيتين، ممثل الهلال الأحمر التركي عن الوضع الصحي الصعب في قطاع غزة مؤكداً أن "مستشفيات قطاع غزة تعاني نقصاً في المعدات والأجهزة الطبية فضلاً عن المستلزمات الطبية"، مشيراً إلى "توقف خدمة توفير الطعام للمرضى في جميع المستشفيات منذ مايو 2018، وذلك بسبب عدم قدرة وزارة الصحة في غزة توفير تكلفتها "فضلاً عن "توقف خدمات النظافة عن المستشفيات الأمر الذي ينذر بكارثة طبية".
ودعا فتين "كل الأطراف ذات العلاقة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية لممارسة دورهم لتبقى غزة تنبض بالحياة".
وحول الوضع البيئي في قطاع غزة قالت أزرا بانو الأمين العام لفيفا فلسطين ماليزيا "إن المياه في غزة ملوثة، وغير قابلة لإعادة المعالجة والتحلية بسبب عدم وجود محطات التحلية، بالإضافة لنقص الغاز والكهرباء اللازم لتشغيل هذه المحطات"، وذكرت بانو عديد الإحصاءات حول الوضع البيئي المتدهور في غزة وختمت مداخلتها بالقول "نأمل بالتدخل العاجل لمساعدة أهالي غزة".
وقال ماجد العالول رئيس جمعية غزي دستك "إن تقرير الحالة الإنسانية في غزة هو "تقرير استثنائي" مبيناً أن التقرير" يتناول الواقع الإنساني في غزة، والإنجازات من كافة المؤسسات الإنسانية، والأولويات والاحتياجات الملّحة"، موضحاً أن غزة سجلت أرقاماً مأساوية في كافة المجالات، حيث صُنّف الاقتصاد في غزة على أنه "الأسوأ على مدار عقدين من الزمن".
ودعا العالول الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة "لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنهاء معاناة سكان قطاع غزة"، كما وجه الدعوة لرئيس منظمة التعاون الإسلامي الرئيس التركي رجب طيب أردوجان "لقيادة تحرك دولي لفك الحصار عن غزة"، كما دعا لتنفيذ التعهدات العربية بإعادة إعمار غزة .
هذا وقد شارك في الندوة عدد من الناشطين في القطاع الإنساني ومجموعة من الصحفيين الذين وجهوا عدداً من الأسئلة حول آخر المستجدات الإنسانية في القطاع.
يذكر أن التقرير السنوي للحالة الإنسانية في قطاع غزة يتناول أهم مؤشرات الواقع الإنساني في غزة، وأبرز الإنجازات، وأهم التدخلات المطلوبة، وقد تمت ترجمته إلى سبع لغات عالمية.