ألمانيا
إيماناً بأحقية الشعب الفلسطيني بأرضه وحتمية عودته إلى مدنه وقراه التي هُجر منها منذ العام 1948، وانطلاقاً من أن حق العودة الفلسطيني هو حق جماعي وفردي لا يسقط بالتقادم وهو حق متوارث غير قابل للشطب ولا للإلغاء وأن أي محاولة للمساس بهذا الحق أو غيره من الحقوق هي محاولة مفضوحة قانونياً وانسانياً.
وفي ظل محاولات حثيثة تقودها الولايات المتحدة الأمريكية دعماً للاحتلال الإسرائيلي للقفز عن الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وخاصة حقه بالعودة، وذلك ضمن خطة عدوانية بدأتها بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة، وقيام الاحتلال بإقرار قانون يهودية الدولة، وما تلاها من خطوات استهدفت اللاجئين الفلسطينيين عبّر وقف المساعدات الأمريكية لوكالة "الأونروا" وما رافقها من محاولات أمريكية لتمرير ما بات يُعرف بإعادة تعريف اللاجئ الفلسطيني وما يشكله ذلك من استهداف مباشر لحق العودة الفلسطيني في محاولة لتصفيته. 
وانطلاقاً من أن الفلسطينيين في أوروبا هم جزء أصيل من الحراك الشعبي الفلسطيني الرافض للاحتلال مستفيدين من عوامل القوة الذاتية والموضوعية ومساحات التحرك التي تتيحها لهم أماكن وجودهم وانسجاماً مع القوانين الأوروبية التي تنطلق من أن حق المواطنة لا يتعارض مع الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني في فلسطين.
يدعو مؤتمر فلسطينيي أوروبا، ومركز العودة الفلسطيني في لندن، وهيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعربية في برلين، ومركز العدالة في السويد، والمنتدى الفلسطيني في الدنمارك، والتجمع الفلسطيني في إيطاليا، والبيت الفلسطيني في هولندا، والمجلس التنسيقي لدعم فلسطين في النمسا، والمنتدى الفلسطيني في فرنسا والجالية الفلسطينية في هولندا، كافة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعاملة لفلسطين والشخصيات وأبناء شعبنا والمهتمين إلى ملتقى جامع في برلين يوم الأحد ٢٣ سبتمبر/أيلول 2018 ، وذلك سعياً لتكامل الجهود المبذولة للتصدي للمحاولات الصهيوأمريكية التي تستهدف حقوق الشعب الفلسطيني، وذلك عبر تعزيز الفعاليات والأنشطة المناصرة للحق الفلسطيني والرافضة لأي اجراءات من شأنها الانتقاص من حقوق الشعب الفلسطيني أو اجتزائها، حيث يسعى الداعون للملتقى إلى تناول كل قضايا وعناوين الوطن عبر ورش عمل تعقد بالتوازي وتطرح فيها أوراق عمل معدة من مختصين وخبراء ونشطاء لتناقش سبل تناول هذه القضايا في القارة الأوربية وكيفية الدفاع عنها عبر الجهود المشتركة والمجالات المتاحة السياسية والقانونية والثقافية والاجتماعية والنقابية والاكاديمية من كافة الشرائح الشعبية الجامعة والفئوية  النسائية والشبابية.
وسيشمل الحوار قضايا اللاجئين وحق العودة ومحاولة إنهاء وكالة الغوث "الأونروا" والقدس وقانون يهودية الدولة وحصار غزة والاستيطان وجدار الفصل العنصري وتفعيل مقاطعة الاحتلال وهموم فلسطينيي الخارج في مخيمات الشتات وكذلك شؤون فلسطينيي أوروبا.
ويعلن المنظمون ان المجال مفتوح لأبناء شعبنا المختصين والمهتمين في القارة الأوروبية التقدم بطلب طرح أوراق عمل في قضايا شعبنا قيد التداول على ان تتضمن برامج عملية لتفعيل العمل في القارة بهذا الشأن.
كما والدعوة ممتدة للمؤسسات التي ترغب في أن تكون شريكة في الدعوة والتنظيم للملتقى.

*للتواصل:
00 49 1782426458
00 31 6 24628015
Info@alawda.eu
أو التواصل مع أي من المؤسسات الداعية
بروكسل / برلين 

الجمعة ٧ أيلول/ سبتمبر ٢٠١٨