هبة جنداوي - بيروت
أكّد الأمين العام للأمانة العامة في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج منير شفيق، أنّ الوضع الفلسطيني يحتاج إلى شرارة انتفاضةٍ شعبية في وجه الاحتلال وسياساته العنصرية.
جاء ذلك خلال انطلاق أعمال الاجتماع الثامن للأمانة العامة للمؤتمر، في العاصمة اللبنانية بيروت صباح اليوم الجمعة ١٤ أيلول/ سبتمبر الجاري.
وأشار شفيق إلى أنّ الوضع الفلسطيني في أفضل حالاته منذ النكبة رغم أنّ العالم يرى العكس، خاصةً مع سياسات الاستيطان والتهويد وصفقة القرن وقانون القومية اليهودية.
وأضاف: " نحن في هذه المرحلة عندما ننظر لغزة ونرى فيها قاعدة عسكرية انتصرت على إسرائيل في ثلاثة حروب رغم الحصار نجد أنّ ذلك دليلٌ على تراجع القوة الاسرائيلية".  
كما اعتبر شفيق في كلمته خلال افتتاح الاجتماع الثامن أنّ الاحتلال الاسرائيلي كشف من خلال مفاوضات أوسلو وقانون القومية أنّه يطمع باقتلاع كلّ الفلسطينيين من أرضهم، ما يعني أنّ المعركة معركة وجود.. مؤكّداً التزام المؤتمر بدعم أيّ انتفاضة شعبية في وجه الاحتلال كما قدّم الدعم لمسيرات العودة وانتفاضة السكاكين في الضفة الغربية والقدس.