فلسطين
استشهد 4 مواطنين، وأصيب العشرات، في قمع الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص والقنابل الغازية المتظاهرين شرق قطاع غزة.
وقالت وزارة الصحة بغزة إن الشهداء هم محمد عبد النبي (27 عاما) من شرق جباليا، ونصار أبو تيم (19 عاما)، وأحمد أبو لبدة (22 عاما)، وعايش شعث (23 عاما) وثلاثتهم استشهدوا شرق خانيونس.
وأضافت الصحة أن الإصابات بلغت 85 جريحًا.
وبدأ آلاف المواطنين بالتوافد إلى مخيمات العودة، عصر اليوم؛ للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ31 من فعاليات الحراك الشعبي، بعنوان "غزة صامدة وما بتركعش".
وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن المواطنين شرعوا في التوافد للمشاركة بالمسيرة، وأشعل الشبان الإطارات المطاطية لحجب الرؤية عن قناصة الاحتلال، في حين واصل الشبان إرسال البالونات الحارقة.
وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة دعت الجماهير في قطاع غزة للنفير العام والحشد والمشاركة في فعاليات اليوم شرقَ قطاعِ غزةَ.
وأوضحت أن زحف الجماهير إلى المخيمات سيبدأ الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم.
وكان 130 مواطنا أصيبوا بالرصاص الحي والاختناق؛ جراء قمع قوات الاحتلال المتظاهرين السلميين المشاركين في الجمعة الـ30 من مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة.
وشهدت الجمعة الماضية والتي كانت بعنوان "معًا.. غزة تنتفض والضفة تلتحم" مشاركة جماهيرية واسعة وحاشدة؛ تحديا لتهديدات قادة الاحتلال الإسرائيلي.
وانطلقت مسيرة العودة وكسر الحصار في 30 مارس الماضي بالمناطق الشرقية لقطاع غزة، بمشاركة آلاف المواطنين أسبوعيًّا المطالبين بحق العودة ورفع الحصار الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ أكثر من 12 عامًا.
وأسفرت اعتداءات الاحتلال على المشاركين في المسيرة السلمية عن استشهاد أكثر من 200 مواطن، وإصابة أكثر من 22 ألفًا آخرين بجراح متفاوتة.