صمّمت مهندستان فلسطينيتان من قطاع غزة جهازاً يساعد ذوي الاحتياجات الخاصة، وأصحاب الإعاقات الحركية في الأقدام والأيدي؛ للسير من جديد والتنقل بكل سهولة واستقلالية دون الحاجة لمساعدة أي أحد.
ففي مشروع تخرّج الطالبتان وئام الجرو ويسرا شابط، من تخصص هندسة ميكاترونكس في جامعة الأزهر، أرادت الطالبتان تطوير جهازٍ يخدم ذوي الاحتياجات الخاصة. فالجهاز عبارة عن هيكلٍ ميكانيكي مزوَّد بمحركاتٍ مدمجة يمكن لذوي الاحتياجات الخاصة ارتداءه حول ظهره وفخذه وساقه.
ويساعد الجهاز على تنشيط الدورة الدموية، وتحريك العضلات، بالإضافة لتقليل حالات التيبّس بالأطراف التي يعاني منها ذوو الاحتياجات الخاصة.
المصدر: شبكة العودة الإخبارية