بيان صحفي
صادر عن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني قبل أيام على ارتكاب اعتداء آثم ووحشي على الرهبان الأقباط المحتجين، والمعتصمين على تدخل بلدية القدس المحتلة في أعمال ترميم دير السلطان القبطي المحاذي لكنيسة القيامة في البلدة القديمة من مدينة القدس، كما أقدمت على اعتقال أحد الرهبان بطريقة سادية ومهينة.
إننا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إذ ندين هذا الاعتداء الآثم؛ نستنكر تدخّل هذه السلطات في أعمال الترميم والتي هي من اختصاص إدارة الدير، وأنّ ما قامت به هو اعتداء صارخ ووقح ومخالف لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالمدينة المقدسة، وبكل قواعد القانون الإنساني الدولي.
  وسوف تتابع لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إطلاق حملة لوقف هذا الاعتداء الآثم.
كما ونهيب بالحكومة المصرية وبالمنظمات الدولية ذات الصلة وبكل أحرار العالم؛ الوقوف في وجه هذه الاعتداءات الصارخة، وإلى الوقوف مع الحق الفلسطيني في سيادته على أرضه ومقدساته.
 
المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
بيروت 31/10/2018