في الذكرى 101 لتصريح بلفور أطلق ملف اللاجئين والعودة في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، عبر بيان صحفي تم نشره بتاريخ 30 أكتوبر 2018، حملة عالمية قانونية سياسية شعبية واسعة تجاه بريطانيا لمطالبتها بتحمل كافة المسؤوليات الأخلاقية والسياسية والقانونية، وما ترتب عليها من النتائج الكارثية التي حلت على الشعب الفلسطيني بسبب "تصريح بلفور" بما يعد "جريمة" بكل المقاييس.
وتهدف الحملة لإعلاء الحق الفلسطيني، والتحرك في كافة المساحات لإرجاع الحق وتضييق الخناق على المحتل في كافة المجالات. وتنتهج الحملة الأساليب الحضارية السلمية القانونية لإبقاء هذا المطلب حياً، مع مراعاة القوانين المحلية ذات الاختصاص.
ودعا "ملف اللاجئين والعودة" في "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" أبناء الشعب الفلسطيني كافة، والدول ومنظمات المجتمع المدني والأفراد الداعمين للحق الفلسطيني إلى توجيه رسائل فردية شخصية مباشرة للسفارات البريطانية في كل دول العالم، ورئاسة الوزراء البريطانية ووزارة الخارجية البريطانية لمطالبتهم بتحمل كافة المسؤوليات عن تصريح بلفور سواء السياسية أو القانونية.
كما سينشر ملف اللاجئين والعودة لاحقا نماذج من الرسائل باللغتين العربية والإنكليزية، لتوجيهها من قبل المؤسسات والأفراد إلى السفارات البريطانية حول العالم.