تايلاند
شارك الدكتور شريف أبو شمالة عضو لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ورئيس مؤسسة القدس ماليزيا، في المؤتمر الدولي "فلسطين الماضي والحاضر والمستقبل"، الذي عقد في جامعة "جولالونكورن" العريقة في العاصمة التايلندية بانكوك، على مدار يومي 22 و23 نوفمبر 2018.
وقدم د. أبو شمالة خلال المؤتمر ورقة عن مستقبل القدس بعد قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، في ظل تسريبات ما يسمى بـ" صفقة القرن"، مرجحا أن الفشل سيكون مصير الصفقة لأنها تمس المقدس فضلا عن جوهر القضية الفلسطينية كاللاجئين، ولا يمكن لفلسطينيّ أن يقبل بها حتى لو كان من المتورطين في أوسلو.
كما شهد المؤتمر توقيع الطبعة التايلندية الثانية من كتاب "القدس والأقصى في قبضة التهويد"، الذي كتبه الدكتور شريف أبو شمالة وأصدرته مؤسسة "القدس ماليزيا" سابقا. وقد اعتبر من كتب المؤتمر.
وتناولت جلسات المؤتمر العديد من القضايا ولا سيما قضية القدس التي أفرد لها جلسة خاصة فضلا عن ورشات العمل، حيث خلص الممثلون للفاعليات المشاركة إلى إطلاق " تحالف آسيان لأجل فلسطين".
يذكر أن المؤتمر، نظمه معهد الدراسات الآسيوية التابع لجامعة " جولالونكورن" التايلندية، وعدد من المؤسسات الإسلامية في ماليزيا، بالشراكة مع مكتب شيخ الإسلام في مملكة تايلند.
وشارك في المؤتمر العديد من الشخصيات والمؤسسات الداعمة للقضية الفلسطينية في العالم، مثل الناشطة الحقوقية البريطانية آن رايت، ونائب رئيس الوزراء الماليزي السابق، ورئيس حزب العدالة الماليزي (People's Jiustice Party)، بالإضافة إلى العديد من رؤساء المنظمات والمؤسسات التايلندية، وعدد من الناشطين التايلنديين والماليزيين وجنسيات أخرى.
يشار إلى أن المؤتمر ركز في اليوم الأول، على محاور " نحو فهم القضية الفلسطينية – القدس بين الاحتلال وقرار ترامب وعملية السلام في الشرق الأوسط نحو الانهيار"، وفي اليوم الثاني على المحور القانوني للقضية ودور حركة المقاطعة العالمية ومستقبل القضية الفلسطينية، وتضمن اليوم الثاني المحاور التالية: " الأراضي المحتلة والقانون الدولي، دور حركة المقاطعة العالمية، مستقبل فلسطين".