تركيا
أقامت منظمة الروَّاد للتعاون والتنمية بالتعاون مع بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة احتفاليةً بعنوان "معاً لأجل فلسطين" بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بحضور المئات من الفلسطينيين والأتراك والسوريين، تقدمهم مجموعة من المفكرين والأدباء والشعراء، والمهتمين بالشأن الثقافي، والداعمين لقضية الشعب الفلسطيني، وذلك ظهر السبت 1/12/2018 على أرض الصالة الرياضية بمركز الشباب والرياضة في غازي كنت، بولاية غازي عنتاب التركية.
بداية الاحتفالية كانت بآياتٍ من الذكر الحكيم  قبل أن يلقي السيد عبد الرحمن ددم  مدير المنظمة كلمة  ترحيبية بالضيوف، أكد خلالها على عدالة القضية الفلسطينية ودعم أحرار الشعب السوري لها، وتشابه القضية الفلسطينية، مع القضية السورية في مواجهة الظلم والاستبداد، والمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني وعملائه.
 أطفال كورال "حلم" الغنائي قدموا فقرة غنائية بعنوان "لفلسطين نغني" أمتعت الحاضرين، أكدوا خلالها على أنهم سيُسمعون العالم أن فلسطين عربية وعاصمتها القدس ومسجدها الأقصى في قلوبهم، وقلوب كل أطفال الشعوب الحرة.
تلا الفقرة الغنائية عرضٌ مسرحي بعنوان "قضيتنا واحدة" جَّسد أدواره أطفال نادي محمد الماغوط للمسرح أحد نوادي التميز في منظمة الرواد للتعاون والتنمية، بإشراف مدربهم أحمد المحيميد، أوصل الأطفال خلال العرض المسرحي رسالةً حول تشابه معاناة الشعب الفلسطيني من ظلم الاحتلال الصهيوني، ومعاناة الشعب السوري من القتل والاستبداد الذي يمارسه نظام الأسد في حقه.
  المشاركة الفلسطينية في الاحتفالية بدأت مع الشاعر الفلسطيني "سمير عطية" مدير بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة، حيث ألقى مجموعة من أجمل القصائد في الحب والحنين لفلسطين المحتلة، وأقصاها الجريح، وللشام عاصمة الأمويين.
 ثم شدا المنشد الفلسطيني الدكتور أحمد السيد بمجموعة من الأناشيد الوطنية الثورية، ألهبت مشاعر الحضور وتفاعل معها الصغار قبل الكبار، الأتراك قبل العرب، فقد لامست القلوب، وحركت مشاعر الشوق والحنين، لفلسطين المحتلة، ولسورية الجريحة.
وقد تلت الاحتفالية ندوة حوارية شارك فيها الدكتورة أمل خليفة والشاعر سمير عطية والأستاذ مروان أبو هاشم والأستاذ أكرم عطوة والدكتور جلال الدين خانجي ووفد من وزارة الشباب والرياضة التركية وقد دارت الندوة حول سبل دعم القضية الفلسطينية ثقافيا ودينيا وسياسياً وسط حضور جماهيري من الفلسطينيين والسوريين.