تتواصل معاناة 53 فلسطينيا محتجزين في مخيم بالصحراء الجزائرية منذ 64 يوما، بعد أن دخلوا البلاد عبر حدود مالي بطريقة غير شرعية، هربا من الأوضاع المعيشية الصعبة في قطاع غزة.
ويقيم الفلسطينيون في مركز إيواء "الحراقة" في ولاية تمنراست أقصى الجنوب الجزائري.
وناشد المحتجزون الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والسلطات العليا في البلاد الافراج عنهم ومنحهم صفة لاجئ بالجزائر.
وقال محمد يوسف رزق أحد المحتجزين في تمنراست: "نتوجه إلى فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفلقية أن يأخذ بعين الاعتبار أننا اولاد بلده الثاني، وأننا جئنا كلنا أمل في الجزائريين. نحن هاربون من حرب وموت، ونرمي كل حملنا على الجزائر لانه بلد رحيم بالشعب الفلسطيني. كلنا أمل في أن يفرجوا عنا في أقرب وقت ويعطونا اقامتنا في الجزائر التي كلها أمان ومحبة للشعب الفلسطيني".
بدورها أكدت زوجة المحتجز طارق رزق لـ معا، أنها قلقلة بشدة على مصير زوجها، الذي ترك خلفه طفلتين (6 سنوات) و(3 سنوات ونصف)، وهن بحاجة إلى من يعيلهن ويتدبر شؤونهن في ظل الظروف الصعبة في قطاع غزة.
وذكر أقارب المحتجزين : أنهم أبلغوهم بأنهم سيرحلون الى تركيا أو مصر بعد قرار القضاء الجزائري ترحيلهم.
وناشد اهالي المحتجزين الرئيس الفلسطيني والحكومة والمسؤولين التدخل لدى السلطات الجزائرية لإنها معاناة أبنائهم الذين يعانون بفعل الاجواء الصحراوية الصعبة التي يحتجزون فيها.
واعتصم أهالي المحتجزين في ولاية تمنراست يوم السبت في ساحه المجلس التشريعي بمدينة غزة، مطالبين بالتدخل لإنهاء معاناة أبنائهم وتحديد مصيرهم.
وأعربت العائلات عن قلقها الشديد على حياة أبنائها المحتجزين منذ أكثر من شهرين، بعد أن دخلوا الجزائر هربا من الأوضاع المعيشية الصعبة في قطاع غزة، وطلبا للعمل لتوفير المأكل والمسكن لأطفالهم بعد أن دمر الاحتلال الإسرائيلي في حروب سابقة على قطاع غزة منازل العشرات منهم.
وأكدت عائلات المحتجزين الذين من بينهم أطفال ونساء، أن أبناءهم المحتجزين في منطقة صحراوية يعيشون ظروفا مأساوية وأن حياتهم معرضة لخطر حقيقي جراء انتشار الأمراض بينهم بسبب البرد القارس وافتقار مكان الاحتجاز لأدنى متطلبات الحياة، مشيرين إلى أن من بينهم مرضى إضافة إلى سيدة مضربة عن الطعام منذ شهر ونصف احتجاجًا على احتجازهم دون أي مبرر.
وأكد ذوو المحتجزين أن السلطات الجزائرية تعتزم ترحيلهم لمصر ليعودوا بعدها إلى قطاع غزة، مطالبين السلطات الجزائرية بإعطاء أبنائهم حق اللجوء إلى الجزائر الشقيق والسماح لهم بدخول الأراضي الجزائرية للعمل بين أشقائهم الجزائريين أو مغادرتها إلى تركيا بحثا عن العمل.
وأضاف أهالي المحتجزون: "نستغرب هذا الموقف وهذه الإجراءات التي اتخذها الجزائر الشقيق بحق أبنائنا، ونحن نعلم عمق العلاقة التي تربط الجزائر شعبا وحكومة بفلسطين وأبنائها الذين قصدوها بحثا عن حياة آمنة كريمة".
وطالب أهالي المحتجزين الرئيس محمود عباس بإعطاء تعليماته للسفير الفلسطيني في الجزائر لؤي عيسى للتواصل مع الحكومة الجزائرية وحل مشكلة أبناءهم بأسرع وقت ممكن، ووقف إجراءات ترحيلهم إلى مطار القاهرة، مشيرين إلى انقطاع الاتصال مع أبنائهم بعد أن سحب الأمن الجزائري جميع أجهزتهم النقالة، وهو ما يزيد من خوفهم على مصير أبنائهم.
كما ناشد أهالي المحتجزين كافة الجهات الحقوقية ونشطاء الإعلام الجديد بالاهتمام بقضية الفلسطينيين المحتجزين، وبذل كل جهد ممكن لإيصال ضوتهم للجهات الفلسطينية والجزائرية المسؤولة مع العلم أنهم من شريحة متعلمة مثقفة وقد تركوا قطاع غزة مجبرين بعد أن أثر الانقسام من جهة والاحتلال من جهة أخرى على حياتهم وحولها إلى جحيم.
المصدر: وكالة معا