الجزائر
نظمت اللجنة التحضيرية لتأسيس الجبهة الشعبية لمقاومة التطبيع في الجزائر، الاثنين 3-12-2018، لقاء تأسيسيا تحت شعار "التطبيع خيانة"، بإشراف رئيس جمعية البركة الشيخ أحمد ابراهيمي، وذلك من أجل تشكيل جبهة جزائرية لمقاومة التطبيع مع الاحتلال الصهيوني بكافة أشكاله.
وشهد اللقاء حضورا نوعيا ومتميزا من مختلف فعاليات المجتمع المدني الجزائري، والاحزاب السياسية والشخصيات الاعلامية و القانونية، إضافة الى نواب برلمانيين منهم خالد بن سماعيل ( رئيس التنسيقية الجزائرية لمناهضة المد الصهيوني ) ،والتين محمد ( رئيس جمعية الجاحظية ) ، ومحمد صلاح ( الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ) ، ومجامعية بن شرقي ( الاتحاد الوطني لعمال التربية و التكوين ) ، وموسى تواتي ( الجبهة الوطنية الشعبية ) ، ولخضر بن خلاف ( جبهة العدالة و التنمية ) وأحمد صادوق ( نائب في المجلس الشعبي الوطني ).
حيث خلص اللقاء بتعيين الرمز التاريخي المجاهد لخضر بورقعة رئيسا للجبهة الشعبية لمقاومة التطبيع. كما اتفق على موعد اخر يجمع مؤسسي الجبهة الشعبية لمقاومة التطبيع من اجل تشكيل لجنة متابعة لتحديد اللجان و تسطير خطة عمل اللجنة وكذا توسيع الفكرة على النطاق المغاربي .