يعيش المئات من المهجرين الفلسطينيين أوضاعاً معيشية قاسية في مدينة إدلب بالشمال السوري، بسبب أوضاعهم المعيشية القاسية وعدم قيام المؤسسات الدولية على رأسها الأونروا بواجبتها تجاههم.
حيث ناشد عدد من العائلات عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية العديد  وكالة "الأونروا" بالقيام بواجبها تجاههم، مطالبين إياها بتقديم المساعدات الإغاثية لهم وأداء مهامها تجاه المئات من النساء والأطفال الذين يعانون سوء الأوضاع الإنسانية في المدينة.
مؤكدين في ذات الوقت عدم تمكنهم من الحصول على أي من مساعدات "الأونروا" الإغاثية أو المالية، وذلك بسبب عدم تواجد "الأونروا" في إدلب.
يشار إلى أن حوالي (5000) لاجئ فلسطيني هجروا من مخيم خان ومخيم اليرموك وريف دمشق إلى محافظة شمال سورية، وذلك بعد توقيع اتفاق المصالحة بين النظام السوري والمعارضة.
المصدر: مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا