الطفل الفلسطيني "محمد وهبة" خسر حياته على باب مستشفى في طرابلس وغضب في مخيمي البارد والبداوي

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

مرة جديدة، حصد الإهمال الطبّي الذي يواجهه اللاجئون الفلسطينيون في لبنان حياة طفلٍ من مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمالي لبنان.
فقد تُوفّي الطفل الفلسطيني محمد وهبة (3 سنوات) مساء الإثنين 17-12-2018، بعدما رفض أي مستشفى في طرابلس استقباله خلال الأيام الماضية.
وكان محمد بحاجة للدخول الى العناية الفائقة نتيجة دخوله في غيبوبةٍ دامت ثلاث أيام، لكن لم يستقبله أي مستشفى طوال هذه المدة لعدم تمكّن عائلته من تأمين مبلغ وقدره ألفي دولار أميركيّ، ليتمكّن ذووه وبعد عناء، من إدخاله المستشفى لكن بعد فوات الأوان، حيث تُوفّي محمد بعد ساعاتٍ قليلة.
وبعد خبر وفاة محمد، شهد مخيمي نهر البارد والبداوي حالةً من الغضب العارم، حيث نفّذ اللاجئون مسيراتٍ وأحرقوا الإطارات أمام مكتب مدير وكالة الأونروا، محمّلين الوكالة مسؤولية وفاة الطفل نتيجة تقليصها لخدماتها الطبيّة.
هذا وكان الطفل محمد بحاجة لإجراء عمليةٍ جراحية في الدماغ كلفتها 25 ألف دولار.
المصدر/ شبكة العودة الإخبارية

تعليق عبر الموقع