مناشدة عاجلة للرئيس الجزائري لمتابعة قضية 114 لاجئا فلسطينيا مهددون بالإبعاد

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

أطلقت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي في النرويج، رسالة مناشدة وجهتها لرئيس الجمهورية الجزائرية، عبد العزيز بوتفليقة، بهدف تسليط الضوء على قضية اللاجئين الفلسطينيين المحتجزين في الجزائر والمهددين بالإبعاد. 
وأملت المنظمة، في رسالتها، بأن تلقى المناشدة متابعة من قبل الرئاسة الجزائرية، ومن قبل الحكومة الجزائرية، وقالت فيها: " تبرق المنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان والموقعة على هذه المناشدة إليكم أسمى التحيات والتقدير، وتأمل من جانبكم الكريم التكرم بمتابعة قضية 114 لاجئ (من الجنسية الفلسطينية والسورية واليمنية) ".
وأضاقت المنظمة: "هؤلاء محتجزين ضمن (مركز ايواء بريكة) في ولاية تمنراست الجزائرية لأسباب دخولهم البلاد بطريقة غير شرعية منذ ثلاثة أشهر ونصف تقريباً في ظروف صعبة، ويوجد من بين هؤلاء اللاجئين أطفال ونساء ومسنين ومصابين، ومنهم من فقد أهله في الحرب، ومنهم من تدمر منزله، وقد صدر منذ الأسبوع الماضي تقريبا، قرار من السلطات المعنية بترحيلهم إلى خارج الجزائر قسراً ".
وأشارت الرسالة: إلى "أن هؤلاء اللاجئين (المحتجزين)، يرغبون بأن ينعموا بالأمن والسلام في كنف الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ويرفعون إليكم من خلالنا ومن خلال المنظمات المحلية مناشدة لوقف قرار ترحيلهم والنظر بتسوية أوضاعهم القانونية كلاجئين في الجزائر".
ونوهت المنظمة الحقوقية، إلى أن وفقا لمبدأ "وجوب حماية حقوق الإنسان وحماية اللاجئين يأتي في صميم القانون الدولي"، تدعو المنظمة " لاتخاذ ما يجب فعله آملين من سيادتكم التدخل العاجل للإفراج الفوري عن هؤلاء اللاجئين وتقديم العون والمساعدة لهم".
الجهات الموقعة:
المنظمة الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي / مملكة النروج 
رئيس مجلس الإدارة / د. أيهان جاف
المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي / مملكة النروج 
المدير التنفيذي / د. احمد غازي
المرصد الدولي لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان / دولة الأرجنتين
المدير العام / د. عبد العزيز طارقجي
المصدر: منصات التواصل الاجتماعي

تعليق عبر الموقع