المؤتمر الشعبي وجمعية "فيدار" يزوران وزارة الخارجية التركية ويبحثان ملف الأونروا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أجرى وفد من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، والجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، يوم أمس الأربعاء 19 كانون الأول/ ديسمبر، زيارة إلى مقر وزارة الخارجية التركية في العاصمة أنقرة، التقى خلالها الوفد برئيس اللجنة الاستشارية للأونروا، كوركوت غونغال والفريق المساعد له، بهدف مناقشة واقع الوكالة خاصة بعد أزمتها المالية الأخيرة.
وضم الوفد، ماجد الزير مسؤول ملف اللاجئين والعودة في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ومحمد مشينش عضو الأمانة العامة في المؤتمر، رئيس الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، وإبراهيم العلي مدير قسم العودة واللاجئين في جمعية "فيدار". 
وناقش الوفد، واقع الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، والدور التركي المأمول خلال فترة ترأس تركيا للجنة الاستشارية للأونروا والأوضاع العامة للاجئين الفلسطينيين.
وتعد اللجنة الاستشارية، مكلفة بمهمة تقديم النصح ومساعدة المفوض العام للأونروا، في تنفيذ مهام ولاية الوكالة، حيث كانت اللجنة عند تأسيسيها بتاريخ 8 كانون الأول 1949، مؤلفة من خمسة أعضاء، وهي اليوم تضم في عضويتها 25 عضوا وثلاثة أعضاء مراقبين، وتجتمع اللجنة مرتين سنويا لمناقشة القضايا التي تهم الأونروا. 
وجرى خلال الزيارة، تسليم مذكرة توضيحية لرئاسة اللجنة الاستشارية حول واقع الأونروا، وأهمية استمرارها كمؤسسة دولية شاهدة على نشوء قضية اللاجئين، بالإضافة إلى المخاطر المترتبة على إلغاء الوكالة الأممية، أو تقليص خدماتها بسبب ما تمر به من أزمة مالية ضاغطة.
كما تضمنت المذكرة، العديد من التوصيات، أبرزها، تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين والارتقاء بعمل الأونروا، وفتح مكتب تمثيل لها في تركيا ودعم مؤتمر دولي حول الأونروا، واشتملت المذكرة مقترحات عملية لإنجاز شراكة مستقبلية تصب في صالح قضية اللاجئين. 
من جانبه، أكد السيد كوركوت غونغال وقوف الحكومة التركية إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم موازنة الأونروا، وحثّ المجتمع الدولي على زيادة مساهمته في تمويلها.
وفي ختام الزيارة قدم الوفد لرئاسة اللجنة الاستشارية هدية تذكارية للمسجد الأقصى، تثمينا لجهودهم في دعم عمل وكالة الأونروا وقضية اللاجئين الفلسطينيين.
يذكر أن تركيا تسلمت مطلع تموز/ يوليو الماضي 2018، رئاسة اللجنة الاستشارية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، لمدة عام، وتكون بذلك هي المرة الأولى التي تتولى فيها رئاسة هذه اللجنة، بعد أن تولت مهام نائب رئيس اللجنة منذ تموز/ يوليو 2017. 
وكانت الخارجية التركية، أكدت في بيان صادر عنها، أن تركيا ستهدف خلال دورتها لرئاسة اللجنة الاستشارية، إلى زيادة عدد الدول المانحة للأونروا.
وأضاف البيان، أن تركيا ستعمل خلال الدورة على تجاوز المشاكل المادية التي بدأت تعاني منها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، خلال الفترة الأخيرة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع