شوارع مخيّم درعا تغص بالاوحال والنفايات.. واللاجئون يتسائلون أين وعود "الأونروا" ؟

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

غصّت شوارع وأزقّة مخيّم درعا للاجئين وكذلك الطرق المحيطة المؤديّة إليه، بالأوحال نتيجة هطول الأمطار، وتراكم مخلّفات الردم والدمار في كافة أنحاء المخيّم.
ونقل مراسل " بوابة اللاجئين الفلسطينيين" صوراً تظهر استنقاع الأوحال والنفايات، مشيراً إلى سخط الأهالي من تردّي الواقع الخدمي، وعدم اتمام الجهات المعنيّة لعملها في تنظيف المخيّم من مخلفات الردم والدمار.
وحمّل الأهالي مسؤوليّة تردي الخدمات، لوكالة " الأونروا" وطالبوها بتفعيل ملف الخدمات، مع استمرار عودة المزيد من الأهالي، كما تسائلوا عن الوعود التي أطلقتها كلّ من الوكالة و الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب لأهالي المخيّم بالعمل على تأهيل البنى التحتيّة.
يذكر، أنّ نحو 300 عائلة عادت إلى مخيّم درعا للاجئين عقب ابرام اتفاق التسوية في تموز الفائت بين المعارضة السوريّة المسلحة من جهة، والنظام السوري من الجهة الثانية، في حين يعيق تردي الخدمات والدمار الكبير الذي فاق 80% من المنازل عودة المهجّرين من أبناء المخيّم، بانتظار تنفيذ وعود إعادة التأهيل.
المصدر: بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع