95 % من أطفال فلسطينيي سورية في مصر محرومين من التعليم

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

بلغت نسبة الأطفال الفلسطينيين السوريين المحرومين من حق التعليم في مصر قرابة خمس وتسعين بالمائة من مجموعهم، بسبب عدم معاملة السلطات المصرية لهم معاملة اللاجئ، أسوة بأقرانه السوريين،  وإنما معاملة السائح أو الوافد، الأمر الذي يعني رفع الغطاء القانوني عنه وحرمانه من الحصول على بطاقة اللجوء التي يُمنح بموجبها المرء الخدمات اللازمة لمعيشته، كالإقامة والمساعدات المالية والإغاثة العينية.
من جانيه أكد  أحد اللاجئين الفلسطينيين السوريين لمراسل مجموعة العمل  أن هناك أمور كثيرة لا تحتمل ومزعجة بالنسبة للاجئ الفلسطيني في مصر، لكن أكثر ما يزعجه ويسبب له الألم والحسرة هو وضع ابنته التي بلغت من العمر عشرة أعوام، ولم يتسن له تسجيلها في المدارس الحكومية لأنه فلسطيني، وليس أمامه سوى خيار تسجيلها في مدرسة خاصة، وهذا ما لا طاقة له برسومها ومصاريفها التي تبلغ آلاف الجنيهات، وعلى هذا بقيت ابنته دون تعليم إلى الآن، مشيراً إلى  أن هناك مئات الحالات من أطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين دون تعليم لذات السبب، مضيفاً  في سورية ومناطق عمليات الأونروا هنالك مدارس تابعة لها كانت تحمل عن اللاجئ عبء التعليم لغاية بداية المرحلة الثانوية بحيث يكمل أبناؤهم تعليمهم في المدارس والجامعات الحكومية المجانية، لكن في مصر لا يوجد مدارس تابعة للأونروا مطلقًا.
تشير الإحصائيات غير الرسمية إلى أن عدد الفلسطينيين السوريين في مصر لا يتجاوز 3000 شخص، أضف إلى ذلك قرابة 500 شخص وافدين لمصر من السودان- دخول بطريقة غير نظامية- توزعوا على بعض المحافظات المصرية كالقاهرة والإسكندرية ودمياط والمنطقة الشرقية والجيزة.
بينما الاحصائيات الرسمية التي أعلن عنها ممثل مصر في مؤتمر الدول المانحة الذي عقد في مدينة نيويورك الأمريكية أواخر حزيران 2018، أن في مصر قرابة 250 ألف لاجئ فلسطيني  وأن دولة مصر تقدم كافة الخدمات التي يحتاجونها. 

 

تعليق عبر الموقع