ورشة بإسطنبول تدعو الفلسطينيين للتوافق واستنهاض دور "الشتات"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

دعت شخصيات فلسطينية مقيمة في بلدان اللجوء إلى تنظيم حوار وطني شامل للاتفاق على البرنامج السياسي، وأسس الشراكة الديمقراطية والتعددية، وبرامج العمل لمعالجة مشكلات وهموم التجمعات الفلسطينية المختلفة في الوطن والشتات.
وقدم هؤلاء مجموعة من الرؤى والاستنتاجات المتعلقة بالقضايا الوطنية العامة وتعزيز القواسم المشتركة والتصدي للمخاطر والتحديات من جهة أولى، وكيفية معالجة أوضاع الفلسطينيين في بلدان اللجوء.
جاء ذلك خلال ورشة حوارية نظمها المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية (مسارات)، بالتعاون مع مبادرة إدارة الأزمات الفنلندية، في إسطنبول، بمشاركة مجموعة من الشخصيات السياسية والأكاديمية والناشطة في أوساط التجمعات والجاليات الفلسطينية في عدد من بلدان اللجوء (لبنان، الأردن، قطر، بريطانيا، ألمانيا، الولايات المتحدة، تركيا).
وطالب المشاركون بإعادة بناء المشروع الوطني الجماعي بالاستناد إلى الرواية التاريخية والحقوق الطبيعية والوطنية، وركائز المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني أينما وجد، مع تأكيد التمسك بالهدف الاستراتيجي المتمثل في تفكيك البنية الصهيونية ومنظومات السيطرة الاستعمارية الاستيطانية العنصرية، إلى جانب ضرورة الاشتباك مع سياسات دولة الاحتلال في كل الساحات دائمًا، وبمختلف أشكال النضال والعمل السياسي والديبلوماسي والإعلامي.
وجرت مناقشة المخاطر التي تهدد الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية جراء سياسات تعميق الاحتلال والاستيطان والعنصرية، والشروع في تطبيق خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبخاصة فيما يتعلق بالقدس ومحاولات تغيير مكانة وصفة اللاجئ الفلسطيني وشطب وكالة الغوث وتشجيع مسار التطبيع العربي "الإسرائيلي".
وتم التأكيد على ضرورة وجود سياسة فلسطينية تركز على إحباط هذه الخطة، ورفض ومقاومة التطبيع مع "إسرائيل".
المصدر: وكالة صفا 

 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع