الأونروا توقف خدماتها الطبية عن فلسطينيي سورية في مصر

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أقدم مكتب الارتباط التابع لوكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين (الأونروا) في القاهرة بإيقاف خدماته الطبية عن فلسطينيي سورية في مصر، مما يتركهم لمصير مجهول يتخبطون بين مضاعفات المرض ومخاطره كما سيضاعف من معاناتهم ويزيد العبء المادي عليهم، في ظل أوضاع وإنسانية مزرية يشتكون منها.
ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في القاهرة أن الأونروا لم تسدد الالتزامات المترتبة عليها عن عام 2018 والبالغة 900 ألف جنيه مصري لمشفى مصطفى محمود، وكذلك لم تودع رصيد مالي في المشفى كميزانية لتغطية الحالات المرضية لعام 2019.
وأشار مراسل مجموعة العمل إلى أن هناك قرابة الثلاثة آلاف لاجئ يستفيد برنامج الطبابة التابع للأونروا خاصة كبار السن والعجزة وذوي الأمراض المزمنة، حيث هم عاجزين عن ممارسة أي عمل يعيلون به أنفسهم.
 موضحاً أنه  اتصل بمديرة مكتب ارتباط الأونروا في القاهرة للاستفسار عن سبب إيقاف المساعدات الطبية وتأخر وصول البرقية من مكتب الأونروا الرئيسي في عمان لأرسالها الى الهلال الأحمر المصري لاستئناف العمل بالبرنامج الصحي بمشفى محمود بالقاهرة، إلا أنها ووعدته بأن تتصل بمكتب الأونروا  الرئيسي في عمان للاستفسار عن الأمر، منوهاً إلى أنها حتى اللحظة لم يرد منها أي جواب.
هذا وكان اللاجئ الفلسطيني السوري يستفيد من الخدمات الطبية المقدمة له من قبل الأونروا والهلال الأحمر المصري كالعمليات الجراحية المجانية بمستشفى مصطفى محمود في القاهرة، كما يحق للمريض منهم دواء بقيمة 200 جنيه يومياً مجاناً، و900 جنيه شهريًا كدواء للأمراض المزمنة.
يذكر أن الحكومة المصرية تحرم اللاجئين من فلسطينيي سوريا من الخدمات والمزايا الأساسية، مثل حق التعليم والعمل. كما تحرمهم من الاعتراف القانوني بهم كلاجئين، وهو وضع يمكن أن يوفر لهم الحماية الدولية.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع