بيضون لـ "فلسطينيو الخارج" : أردت إيصال رسالة الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من جرائم

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

هي الساعة السادسة صباحا بتوقيت بيروت، ينطلق العداء اللبناني مصطفى بيضون من مواليد 1970، من ساحة النور في طرابلس قاطعا مسافة 80 كليو متر سيرا على الأقدام إلى ساحة الشهداء في العاصمة اللبنانية، ليصل بيروت في الساعة 5:17 مساء.
بين المشي السريع والجري لـ 11 ساعة قطعها بيضون متنقلا بين المدن اللبنانية، يقول إن مبادرته هذه تأتي تحية للشعب الفلسطيني وتضامنا معه في وجه الاعتداءات الإسرائيلية ولتذكير العالم بما يتعرض له أهل فلسطين.
بيضون الحاصل على عدة بطولات رياضية في الجري، قال في حديث خاص مع "فلسطينيو الخارج": " أردت من خلال هذه المبادرة أن أوصل رسالة الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من جرائم وغطرسة صهيونية وقلب للحقائق".

كما وجه العداء اللبناني التحية للشعب الفلسطيني ومقاومته على صمودهم في وجه العدوان الصهيوني، مضيفا:" ما قمت به ليس عملا بطوليا قياسا بتضحيات الشعب الفلسطيني، هي مبادرة متواضعة أمام دماء الشهداء".
 وأشار بيضون إلى ان العمل البطولي يتمثل بالسعي لتحرير المسجد الأقصى والمقدسات من الاحتلال الصهيوني، داعيا الأمة إلى المشاركة في تحرير فلسطين ونصرة الشعب الفلسطيني.
وفي رسالته للاحتلال الإسرائيلي، أكد الرياضي اللبناني أن الشعوب العربية تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتدعمه حتى تحرير فلسطين، وترفض التطبيع العربي مع الاحتلال.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع