لاجئون يعتصمون في ساموس اليونانية احتجاجاً على سوء الظروف المعيشية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

تظاهر العشرات من اللاجئين يوم أمس الخميس 17/ يناير، أمام مكتب اللجوء الأوربي في جزيرة ساموس اليونانية، احتجاجاً على بطء اجراءات اللجوء والمقابلات التي تؤدي الى بطء في عملية نقل اللاجئين من الجزيرة الى البر اليوناني، وكذلك بسبب ظروفهم المعيشية القاسية والبرد القارس وانعدام الخدمات فيه.
من جانبهم طالب المعتصمون بإخراجهم من المخيم وتسريع اجراءات لجوئهم وتحسين ظروفهم المعيشية القاسية، كما ناشدوا المنظمات الدولية والحقوقية ومنظمة التحرير من أجل إيجاد حل لقضيتهم وإنهاء معاناتهم.
بدوره أشار مراسل مجموعة العمل في اليونان إلى أن عدد اللاجئين على جزيرة ساموس يقدر بحوالي  7 آلاف مهاجر، بينهم 30 لاجئاً فلسطينياً سورياً.
في غضون يعاني المئات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين العالقين من ظروف معيشية غاية في القسوة، وذلك بعد أن تم إغلاق جميع الطرقات بينها وبين الدول الأوربية في وجوههم، وحصرهم في مخيمات مؤقتة وغير مجهزة بأدنى الاحتياجات الأساسية اللازمة لاستقبال اللاجئين، يضاف إلى ذلك الاكتظاظ الكبير فيها حيث تستقبل تلك المخيمات اليونانية ثلاثة أضعاف قدرتها الاستيعابية من اللاجئين وذلك بحسب شهادات لعالقين هناك.
ويعيش اللاجئون في المخيمات المؤقتة في ظل ظروف معيشية وصفوها بغير الإنسانية حيث يعانون من عدم توافر شروط النظافة والخدمات الأساسية في أماكن تواجدهم، حيث أن معظم المساكن هي مساكن مؤقتة أو خيام، في ظل انتشار كبير للحشرات والزواحف السامة كالعقارب والأفاعي.
المصدر: مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع