شفيق: نطالب في المؤتمر الشعبي بإدانة التطبيع مع الاحتلال ونعتبره خيانة للشعب الفلسطيني

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج منير شفيق، إن ظاهرة التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، حالة مريضة فضلا عن دخولها عالم الخيانة من بابه العريض، ويجب على الأمة العربية والإسلامية أن تدين كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال باعتباره خيانة بحق الشعب الفلسطيني وتضحياته.

وجاء كلام الأمين العام خلال مؤتمر بعنوان " العرب وقضايا التطبيع"، انطلقت أعماله الثلاثاء 11-6-2019 في قطاع غزة، بهدف بحث أليات مواجهة التطبيع العربي مع الاحتلال الصهيوني بكافة أشكاله، والتحذير من مخاطر التطبيع على الشعب الفلسطيني والدول العربية والإسلامية.

وأضاف شفيق: "ليست ثمة من حاجة إلى إثبات الخيانة المبدئية لأن التودد والموالاة والتعاون مع العدو الذي يغتصب فلسطين ويناصب أمة العرب والمسلمين العداء، مدان في الدين ومدان فلسطينيا وعربيا وإسلاميا وإنسانيا".

وأشار شفيق إلى أن التطبيع مع أعتى ألوان العنصرية وأخطر مرتكبي جرائم الحرب والإبادة البشرية خيانة وخذلان للإنسانية ولأحرار العالم.

وطالب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بإدانة التطبيع والهرولة للتعاون مع الكيان الصهيوني بالسر والعلن، "باعتباره خيانة لفلسطين ولمقدساتها الإسلامية والمسيحية وانتهاكا لحرمة مسجدها الأقصى".

ويناقش مؤتمر "العرب وقضايا التطبيع" سلسلة من المحاور المتعلقة بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني من الناحية الشرعية والقانونية والإنسانية، ومخاطر التطبيع بكافة أشكاله السياسي والثقافي والإقتصادي والإعلامي وأليات مواجهة التطبيع العربي الصهيوني.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع