بيان "فلسطينيو الخارج وتحديات صفقة القرن"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بيان صحفي

فلسطينيو الخارج وتحديات صفقة القرن

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يدعو للتصدي لصفقة القرن ومقاطعة ورشة المنامة

 

تواجه قضية شعبنا الفلسطيني حملة جديدة من قبل أمريكا لاستهدافها بالتصفية وإدامة الاحتلال، من خلال المشروع المعروف بـ"صفقة القرن" الذي تسعى إدارة دونالد ترامب المنحازة للكيان الصهيوني لتمريرها من أجل تصفية قضية فلسطين باستهداف ملفات القدس واللاجئين والاونروا والاستيطان والسيادة والاستقلال ومحاولة تجريم نضال شعبنا، في خطوات متعاقبة تنتهك القانون الدولي وتتجاهل الرفض الأممي.

وأمام هذه التحديات المصيرية للقضية الفلسطينية فإننا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج تنبهنا مبكراً لمخاطر هذه المرحلة وبدأنا منذ تأسيس هذا الإطار حراكنا الوطني مصرين على إشراك شعبنا بكل مكوناته في الوطن والشتات في صياغة مشروعه الوطني بمطالبتنا بإعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية كإطار جامع للكل الفلسطيني. 

وعليه فإننا:

•نؤكد أنّ شعبنا الفلسطيني واحد موحّد في رفض مشاريع تصفية قضيته العادلة أو محاولة تجاوزها، بما فيها ما يسمّى "صفقة القرن". وكلّنا ثقة بأنّ قضية شعبنا ستبقى حيّة وحاضرة في الصدارة، وستتجاوز المحاولات الدؤوبة الرامية إلى تصفيتها كما تخطّت سابقاتها؛ فنضال شعبنا سيتواصل جيلاً بعد جيل وستستمرّ تضحياته الغالية، حتى إنتصار قضيّته وتحقيق آماله في تحرير كامل التراب الفلسطيني والعودة الى دياره التي هجر منها. 

•ندعو إلى تطوير استراتيجية فلسطينية متماسكة للتصدِّي لمشروع الإدارة الأمريكية وتصليب الجبهة الداخلية الفلسطينية لتعزيز قدرات شعبنا على احتمال الضغوط المتزايدة عليه، والتحرّر من الاتفاقات الجائرة المفروضة على شعبنا بموجب اتفاق أوسلو وأعبائه المتثاقلة سياسياً وأمنياً واقتصادياً.

•ندعو للحفاظ على الحقوق الفلسطينية التي اقرها المجتمع الدولي وعلى رأسها وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين " الأونروا " ونحث الدول المانحة لزيادة مساهمتها في تمويل ميزانية الاونروا لاستمرار خدماتها المقدمة لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني وحمايتها من التصفية الساعية اليها الإدارة الامريكية بعد وقف تمويلها ودعوتها لإعادة تعريف اللاجئ الفلسطيني ووصفها بالفساد.

•تصدير موقف عربي موحد يتناسب مع الضغوط المتصاعدة على شعبنا الفلسطيني والعواصم العربية لتمرير كل المخططات والمسميات الزائفة  "صفقة القرن" "السلام الاقتصادي"، الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

•نطالب بإلغاء ما يسمّى "ورشة المنامة" التي تسوق لمشروع إدارة ترامب بما تحمله من مزايا شكلية مزيّفة، ورفض التجاوب معها بأي مستوى من المستويات، وإعلان الرفض القاطع لهذا المسار الذي لا يخدم سوى الاحتلال الصهيوني واستعلائه في المنطقة.

•ندعو لإطلاق موجة تضامنية عربية وإسلامية ودولية مدعومة من أحرار العالم مع شعبنا الفلسطيني الذي يواجه محاولات الاستفراد به والضغط عليه وابتزازه بهدف تصفية قضيته. ونحثّ الشعوب والجماهير والهيئات والبرلمانات ومنظمات المجتمع المدني على إعلاء صوتها وتطوير تحرّكاتها في مواجهة مشروع ترامب – نتنياهو لتصفية القضية الفلسطينية وللوقوف في وجه سياسة التطبيع التي تهدف في حقيقتها إلى تمكين الاحتلال.

•ونؤكد أنّ شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج؛ إذ يواصل التمسُّك بحقوقه غير القابلة للتصرّف ويرفض المساومة عليها؛ فإنه يستند إلى قوّة حقِّه وعدالة قضيته ومشروعية نضاله، وتسانده في هذا جماهير المناصرين للحقوق والعدالة وأصحاب الضمائر اليقظة في كل مكان.

•المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يؤكد على أهمية وحدة مواقف كل الأطراف الفلسطينية في رفض صفقة القرن ويدعو إلى تعزيز مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة واطلاق انتفاضة شعبية شاملة في القدس والضفة الغربية لدحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات واسقاط "صفقة القرن" نهائياً والسير قدماً لتحرير فلسطين كل فلسطين.

 

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والتحية لأحرار العالم حيثما كانوا.

التحية لأبطال شعبنا الفلسطيني المقاوم.

الحرية لأسرانا البواسل.

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

11/ شوال 1440 هـ

14 حزيران/ يونيو 2019

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع