شفيق: المؤتمر الشعبي يسعى إلى توحيد الجهود الفلسطينية في الخارج لمواجهة صفقة القرن

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

انطلقت اليوم الأحد 16-6-2019، في مدينة روتردام الهولندية، ورشة عمل بعنوان " لا لصفقة القرن.. لا لورشة المنامة.. نعم للحق الفلسطيني"، بهدف بحث أليات وسبل مواجهة صفقة القرن الأمريكية ودور فلسطينيي أوروبا في إفشالها، وذلك بمشاركة نخبة من الباحثين والقانونيين وأبناء الجاليات الفلسطينية في أوروبا.
من جانبه، بارك منير شفيق الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، عقد الورشة والتي اعتبرها تعكس الإرادة الحقيقية لفلسطينيي أوروبا في مواجهة صفقة القرن والمشاريع المشبوهة التي تستهدف حقوق الشعب الفلسطيني، مثمنا كافة الجهود التي تبذل في مختلف أماكن تواجد الشعب الفلسطيني في هذا الإطار.
وقال شفيق في برقية المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، والتي ألقاها شادي لبد عضو الهيئة العامة للمؤتمر، على المجتمعين في ورشة روتردام : " إن دور الجاليات الفلسطينية في أوروبا مهم جدا في مسيرة العمل الوطني الفلسطيني والدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني ودعم صمود أهلنا في الداخل والقدس المحتلة وقطاع غزة المحاصر ومخيمات اللجوء والشتات".
ودعا شفيق: "إلى مواصلة دوركم المهم في دعم الحراك الشعبي الفلسطيني المتواصل في قطاع غزة المحاصر بدعم مسيرات العودة الفلسطينية الكبرى ومواصلة العمل في أوروبا لكسر الحصار عن غزة، والعمل على رفع وتيرة التضامن الأوروبي مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحقوقه المشروعة".
وتابع: " إننا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج نسعى إلى توحيد الجهود الفلسطينية في الخارج فيما يعود بالفائدة على قضيتنا وشعبنا الفلسطيني ويشكل جبهة قوية في مواجهة صفقة القرن وإفشالها".
ونوه شفيق إلى أن المؤتمر يواصل "جهوده في التحذير من مخاطر صفقة القرن على القضية الفلسطينية، واستنهاض الشعب الفلسطيني في الخارج لمواجهة هذه الصفقة المشبوهة وكذلك المطالبة بموقف عربي واسلامي موحد رافض لصفقة القرن وورشة البحرين الاقتصادية التطبيعية مع الاحتلال".
واعتبر شفيق أن الجهود الفلسطينية التي تبذل ستتكل بالنجاح في إفشال صفقة القرن وكل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية، منوها إلى أن الشعب الفلسطيني " لن يسمح بمزيد من التفريط والتنازل عن حقوقه المشروعة".
 
فيما يلي نص البرقية:

بسم الله الرحمن الرحيم
برقية من الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الأستاذ منير شفيق
إلى المجتمعين في ورشة روتردام لبحث سبل مواجهة صفقة القرن ودور فلسطينيي أوروبا

الأخوة والأخوات المجتمعون في ورشة روتردام تحت شعار: لا لصفقة القرن لا لورشة البحرين نعم للحق الفلسطيني

نهديكم أطيب التحيات من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ونبارك لكم هذه الجهد الوطني الكبير الذي يعكس الإرادة الحقيقية لفلسطينيي أوروبا في مواجهة صفقة القرن والمشاريع المشبوهة التي تستهدف حقوق شعبنا الفلسطيني.

بكل تأكيد إن دور الجاليات الفلسطينية في أوروبا مهم جدا في مسيرة العمل الوطني الفلسطيني والدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني ودعم صمود أهلنا في الداخل والقدس المحتلة وقطاع غزة المحاصر ومخيمات اللجوء والشتات.

ندعوكم في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى مواصلة دوركم المهم في دعم الحراك الشعبي الفلسطيني المتواصل في قطاع غزة المحاصر بدعم مسيرات العودة الفلسطينية الكبرى ومواصلة العمل في أوروبا لكسر الحصار عن غزة، والعمل على رفع وتيرة التضامن الأوروبي مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحقوقه المشروعة.

إننا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج نسعى إلى توحيد الجهود الفلسطينية في الخارج فيما يعود بالفائدة على قضيتنا وشعبنا الفلسطيني ويشكل جبهة قوية في مواجهة صفقة القرن وإفشالها.

حيث يواصل المؤتمر الشعبي جهوده في التحذير من مخاطر صفقة القرن على القضية الفلسطينية، واستنهاض الشعب الفلسطيني في الخارج لمواجهة هذه الصفقة المشبوهة وكذلك المطالبة بموقف عربي واسلامي موحد رافض لصفقة القرن وورشة البحرين الاقتصادية التطبيعية مع الاحتلال.

وبإذن الله ستتكل جهودنا جميعا بالنجاح في إفشال صفقة القرن وكل المشاريع التصفوية لقضيتنا العادلة، فشعبنا الفلسطيني لن يسمح بمزيد من التفريط والتنازل عن حقوقه المشروعة.

نحيكم مرة أخرى متمنين لكم النجاح في مؤتمركم مقدرين لكم هذه الجهود المباركة في خدمة القضية الفلسطينية

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منير شفيق
الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج 
الأحد 16-6-2019 / بيروت

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع