المؤتمر الشعبي يدعو إلى وقف تهويد المقدسات الإسلامية والمسيحية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بيان صحفي

المؤتمر الشعبي يدعو إلى وقف تهويد المقدسات الإسلامية والمسيحية ودعم صمود المقدسيين

يتابع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ما تتعرض له مدينة القدس المحتلة من عمليات تهويد ممنهج، كان آخرها مصادقة محكمة الاحتلال الصهيوني العليا على استيلاء مستوطني جمعية "عطورات كوهانيم" على ثلاثة مبان مسيحية مهمة بالتواطؤ المفضوح من البطرك اليوناني الأرثوذكسي المخلوع "ايرينيوس الأول" والذي تابع نفس دوره البطرك الحالي "ثيوفيوس الثالث"، وهي الواقعة في باب الخليل والمكونة من فندقي امبريال وبترا ومبنى المعظمية داخل اسوار البلدة القديمة في القدس المحتلة.

اضافة الى اتهامه بتسريب آلاف الدونمات في القدس وقيساريا ويافا والرملة وطبريا والناصرة وحيفا لجهات صهيونية، كل ذلك يأتي كخطوة على طريق تكريس الاحتلال وشرعنة ما يقوم به وفق الصفقة الصهيوامريكية المسماة صفقة القرن وازاء هذه المؤامرة وازاء صرخات اهل القدس يدعو المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى ما يلي:

1. دعوة كافة الفصائل الوطنية الفلسطينية الى القيام بواجبها بكافة السبل التي تمتلكها للحفاظ على الحقوق الفلسطينية في المدينة المقدسة.

2. دعوة الحكومة الأردنية "الوصية على المقدسات" وفق البروتوكول المعمول به مع الكنيسة الارثوذكسية والذي يعتبر البطريرك الأرثوذكسي مواطنا اردنيا بالتحرك السريع لوقف ما تقوم به اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس والعمل بالتعاون مع كافة الجهات ذات الصلة لخلع البطريك الحالي كما فعلت بسابقه والعمل الجاد على مساندة العرب الارثوذوكس لتعريب كنيستهم ورفع الوصاية اليونانية عنها ودعوتها لتشكيل غطاء لشباب القدس في تصديهم لإجراءات العدو الصهيوني في القدس.

3. دعوة اليونسكو وجميع المنظمات الدولية الى التصدي لخطوات العدو الصهيوني التي تغير في معالم مدينة محتلة ضاربا بعرض الحائط كل القرارات الدولية التي لا تعترف بأي سيادة له على كامل مدينة القدس وتقر بخصوصية وضعها.

4.دعوة كافة الجهات العربية والاسلامية واحرار العالم الى دعم صمود اهل القدس بما يمكنهم من الحفاظ على مدينتهم في وجه الاعتداءات الصهيونية عليهم وعلى اماكنهم المقدسة في القدس.

 

الأمانة العامة

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

22-6-2019 /  بيروت

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع