أعلنت جمعية القدس العالمية للثقافة "أوكاد"، الإثنين 28 كانون الثاني/يناير 2019، خلال مؤتمر صحفي في مدينة إسطنبول، عن إطلاق الحملة العالمية لنصرة المرأة المقدسية تحت شعار "كلنا مريم"، وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على معاناة المرأة المقدسية، وما تتعرض له من أبشع أشكال القهر والظلم من قبل الاحتلال الصهيوني.
وتأتي هذه الحملة وفق القائمين عليها لتكون "صرخة لكل أحرار العالم، وناقوس خطر يدق لكل من يحمل المعاني والقيم الإنسانية، لأنه من يقف مع المرأة ومع الطفل في مدينة القدس؛ فإنه يقف مع نفسه وأخلاقه وقيمه".
وتعتمد الحملة، أربع لغات هي العربية والتركية والإنجليزية والفرنسية، وتستمر حتى ٨ آذار/مارس، بتنظيم فعاليات وتجمعات في العديد من المدن وعواصم العالم دعماً للمرأة الفلسطينية وخصوصاً المرأة المقدسية. 
ووفق ما جاء في بيان إطلاق الحملة، فإن حملة "كلنا مريم" ستبقى مستمرة، وسيتم تنظيم مؤتمر عالمي عن معاناة المرأة المقدسية، منتصف شهر نيسان/أبريل المقبل، والتركيز على تشكيل جبهة عالمية وحراك كبير لفضح ممارسات الاحتلال في مدينة القدس وخاصة ضد المرأة والطفل. 
وطالبت الحملة "المجتمع الدولي بالوقوف مع الشعب الفلسطيني وتحديداً المرأة الفلسطينية في مدينة القدس، فالحقوق المدنية للمرأة والأطفال هي حقوق مكفولة في الأعراف والقوانين الدولية والشرائع السماوية".
كما دعت الحملة منظمات حقوق الإنسان والمنظمات القانونية إلى "تجريم الاحتلال على ممارساته ضد المرأة الفلسطينية في مدينة القدس، وتقديم لوائح اتهام بحق الاحتلال الإسرائيلي".
وجاء في بيان الحملة: "نطالب المنظمات النسائية العربية والعالمية بالتضامن مع المرأة المظلومة في مدينة القدس من خلال عقد الفعاليات المشتركة والمؤتمرات والندوات والتي تعمل على كشف ما تتعرض له المرأة الفلسطينية من ممارسات واعتداءات إسرائيلية في مدينة القدس وباقي المناطق الفلسطينية الأخرى ".
ودعت الحملة إلى التغريد باللغة العربية على هاشتاج #كلنا_مريم، وهاشتاج #weareallmary للغة الإنجليزية، و #hepimizmeryemiz للغة التركية، من خلال منصات التواصل الاجتماعي يوم الإثنين ٢٨-١-٢٠١٩ عند الساعة ٧ مساء بتوقيت القدس المحتلة.
كما شارك وفد من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في المؤتمر الصحفي لإطلاق حملة كلنا مريم، وضم الوفد الأستاذ محمد مشينش رئيس منسقية المؤتمر في تركيا، والأستاذ بشار شلبي عضو الأمانة العامة، والإعلاميان طه عودة وماهر شاويش عضوا الهيئة العامة، والاستاذة وفاء حجير ممثلة رابطة المرأة الفلسطينية في تركيا.

كما أعدت الحملة مجموعة من المواد الإعلامية لحملة كلنا مريم ( أنقر هنا ) التي تتناول أوضاع المرأة الفلسطينية في القدس المحتلة.