إطلاق مشروع "سفراء ضد التطبيع" تحت شعار "قدها"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أطلقت مجموعة شبابية يوم السبت 26 كانون الثاني/ يناير 2018، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشروع "سفراء ضد التطبيع"، الذي يهدف إلى مجابهة التطبيع مع العدو الصهيوني.
وقالت المجموعة في بيان نشرته على الصفحة الخاصة بالمبادرة: "جاء مشروع سفراء ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني كمشروع عالميّ مستدام تم بناءه بطريقة مختلفة، ليشكل جبهة مجتمعية متينة ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني".
وأضاف البيان: "أنه يتأتى ذلك من خلال شرح مفهوم التطبيع ومخاطره والتصدّي لكل شبهاته بآليات عمل احترافية، وفريق متطوعين ضخم متحصن بوعي وقوة ومسؤولية عالية، حيث أنه مشروع منفتح على كل أطياف المجتمعات العربيّة غير مقتصر على ناشطي العمل الوطني أو المتخصصين به". 
وتطرق البيان إلى تسمية المتطوّع "سفيراً" ليكون بمثابة حلقة وصل بين كل مؤمن بعدالة قضيّة فلسطين، وبضرورة التعامل مع الاحتلال ككيان طارئ لا مناص من زواله مهما طال الزمن وبين المجتمعات العربية والعالميّة.
وبحسب القائمين على المشروع فإن عدد "سفراء ضد التطبيع" وصل بعد اطلاق المبادرة بساعات إلى 170 سفيراً، متأملين زيادة الأعداد خلال الأيام القادمة، بدعم من جمعيات المجتمع المدني، ومبادرات شبابية.
وقال إن المبادرة لقيت تفاعلاً كبيراً بداية انطلاقها من كافة الفئات العمرية من مختلف البلدان العربية سيما الأردن التي تعتبر "مهد للمبادرة انطلاقاً للعالمية" بحسب القائمين ، إضافة الى مشاركة شخصيات عديدة مؤثرة في العالم العربي، مثل: نيكولاس خوري، والأديب أيمن العتوم، ورسام الكاريكاتير علاء اللقطة وغيرهم الكثير. 
وأطلقت المبادرة هاشتاج #قدها و#انا_معهم للترويج للمشروع والتي ستبدأ اعماله بداية شهر المقبل وسيتطلب من متطوعيه ستة دقائق عمل فقط أسبوعياً .
المصدر: صحيفة السبيل

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع