مهندستان تصمّمان روبوتاً يكشف مواقع تسرب الغازات السامّة.. بأقل تكلفة

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

حاولت الشابتان الفلسطينيتان كرمل شحادة وجنى رصرص، أن تكون لهما بصمةً في إيجاد حلولٍ لإحدى المشكلات التي تواجه مجتمعهما وبيئتهما.
فقد سجّلت طالبتا هندسة أنظمة الحاسوب بجامعة بوليتكنك فلسطين كرمل وجنى، ضمن مشروع تخرجهما، ابتكاراً لروبوتٍ متنقّل قادر على تحديد موقع تسرب الغازات السامة داخل المباني.
ويقوم الابتكار على بناء نظامٍ ذكيّ على روبوتٍ متنقّل لجعله قادراً على تحديد أماكن تسرب الغازات السامّة. إذ يتكوّن من روبوت متنقل، وماسح لبناء خارطة للمكان وتجنّب العوائق أثناء السير، وأنظمة تحكّم بالنظام، وأخرى لقراءة تراكيز الغاز من البيئة المحيطة.
تقول كرمل شحادة لشبكة العودة الإخبارية «تكمن أهمية المشروع بأنّه يزيد نسبة السلامة والأمان في المنشآت التي تضمّ كميات كبيرة من الغاز من ضمنها المستشفيات والمصانع وغيرها».
وتضيف كرمل «هذا المشروع يعدُّ الأول من نوعه في فلسطين ويتميز عن غيره من المشاريع في دول أخرى؛ بأن تمّ إخراجه على أرض الواقع بأقلّ تكلفة مع القدرة على المنافسة من حيث الجودة والكفاءة».
وكأيّ مشروع؛ لا شكّ بأنّه سيواجه بعض التحديات قبل أن يخرج بصورته النهائية.. فقد واجهت كرمل وجنى عدة تحدياتٍ أثناء إعداد الابتكار، وكانت أبرزها مشكلة التعامل مع الغاز كونه يتأثّر بالعوامل الجوية كالرطوبة والرياح ودرجة الحرارة.
هذا وتثق الشابتان بقدرة مشروعهما على المنافسة محليّاً وإقليميّاً ودوليّاً كذلك، حيث شاركتا في عدة مؤتمراتٍ محلية، من ضمنها مؤتمر البحث والإبداع في جامعة "خضوري" وحصلتا خلاله على المركز الرابع على مستوى الوطن.
المصدر: شبكة العودة الإخبارية

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع