البرلمان الكويتي: عدم التطبيع مع الكيان الصهيوني من ثوابت سياستنا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكد البرلمان الكويتي، أمس الأربعاء، ثوابت وركائز السياسة الخارجية الكويتية، القائمة على عدم التطبيع مع "الكيان الصهيوني"؛ ردا على ما أثير عن مشاركة نائب وزير خارجيتها خالد الجارالله في صورة جماعية خلال مؤتمر وارسو ضمته وآخرين إلى جانب رئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو.
جاء ذلك في تصريح لرئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية النائب عبد الكريم الكندري، عقب اجتماع اللجنة البرلمانية بحضور رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ونائبه خالد الجار الله، لمناقشة مشاركة وفد الوزارة في مؤتمر "وارسو"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية.
وقال الكندري: إن الاجتماع كان صريحا وعميقا؛ حيث قدمت وزارة الخارجية خلاله شرحا كاملا وتفصيليا حول مشاركة وفدها في مؤتمر "وارسو".
وأضاف أنه كان هناك رسالة مباشرة من أعضاء اللجنة البرلمانية لوزارة الخارجية عن الرفض الشعبي، مشيرًا إلى أن القضية الفلسطينية "أساسية في الكويت ولا يمكن أبدا تجاهلها".
وحذر الكندري من أن "أي حياد عن موقف الكويت في مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني سيؤدي إلى المحاسبة المباشرة"، مؤكدا أنه "لن يسمح لأي أحد أن يجر الكويت إلى مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني أو الاستفادة من وجود الكويت في هذا المؤتمر خاصة".
وأكد ضرورة أن تتخذ وزارة الخارجية اللازم في المستقبل والحذر من مثل هذه الأمور، مشيرا إلى استعراض (الخارجية) خلال الاجتماع مواقف الكويت في الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية من باب التأكيد على موقف الدولة الرافض للتطبيع إضافة إلى مناقشة القضايا الإقليمية المهمة.
وأعلن أن الدعوة ستوجه إلى وزارتي التجارة والإعلام أيضا لاستكمال موضوع تعزيز أوجه عدم التطبيع مع الكيان الصهيوني.
وبين بهذا الصدد أنه لا توجد حاجة لإقرار تشريعات جديدة تجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني قائلا: إن "القانون الموجود حاليا يكفي لذلك".
وأكد نائب وزير الخارجية خالد الجار الله، الجمعة الماضية، أن موقف الكويت واضح في رفض التطبيع مع "إسرائيل"، وأنها ستكون آخر من يطبع معها، مشددا على أنه "واهم من يعتقد بأن الصورة الجماعية في مؤتمر "وارسو" تعني تغييرا في موقف الكويت الراسخ والرافض للتطبيع".
وبين الجار الله تعليقا على ما أشارت إليه وسائل التواصل الاجتماعي حول مشاركة الكويت في مؤتمر "وارسو" أن هذه المشاركة في المؤتمر جاءت بناء على دعوة من الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية بولندا، وهما دولتان نرتبط بهما بعلاقات وثيقة وتحالف في العديد من القضايا كما أن جدول أعمال المؤتمر يتعلق بأمور تتصل بمستقبل الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط الذي نحن جزء منه.
المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع