مظاهرة في إسطنبول دعما للأقصى ورفضا للتهويد الصهيوني في القدس

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

شارك المئات في مظاهرة بإسطنبول التركية، الجمعة 22-2-2019، دعما للمسجد الأقصى، وتنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية. وخرجت المظاهرة من مسجد الفاتح وسط إسطنبول، بعد صلاة الجمعة، بتنظيم من "مؤسسة منبر الأقصى الدولية" (غير حكومية).
جاء ذلك بالتزامن مع توتر في القدس المحتلة على خلفية إغلاق الشرطة الإسرائيلية مصلى "باب الرحمة" داخل المسجد الأقصى، واستنفار الفلسطينيين لفتحه.
ورفع المشاركون علم فلسطين وصورا للمسجد الأقصى، وشعارات تطالب بالتحرك نصرة لفلسطين والمقدسات الإسلامية.
وفي حديث للأناضول، قال "محمد مشينش" رئيس الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، إن التحرك يأتي "تجاوبا وتلاحما مع أهلنا في القدس".
وأضاف أن المواطنين الأتراك يأكدون من خلال التظاهرة على تأييدهم لإخوانهم الفلسطينيين "ليس فقط بالدعاء وإنما بالدعم والمساعدات".
وفي بيان وزعته "منبر الأقصى" على هامش التظاهرة، أكدت المؤسسة ضرورة الوقوف على ما يجري في الأقصى، سيما محاولة السيطرة على مصلى باب الرحمة، في إطار مساعي الاحتلال السيطرة على المسجد.
وأضاف البيان: "المقدسيون يدافعون عن عار الأمة الإسلامية كلها، واليوم هم يرابطون على باب الرحمة لصد الاعتداءات الإسرائيلية، دون رد فعل رسمي من قبل العالم الإسلامي". وطالبت المؤسسة الأمم المتحدة بمتابعة التطورات ورفع الصوت ضد الظلم.
الأناضول

تعليق عبر الموقع