النائب خـالدة جرار حُــرّة بعد اعتقال دام 20 شهرًا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج

أفرجت سلطات الاحتلال، صباح اليوم الخميس، عن النائب في المجلس التشريعي، القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خالدة جرار، بعد اعتقال دام 20 شهرًا على بند الاعتقال الإداري.
وجاء الإفراج في ساعةٍ مبكرة صباح اليوم، على حاجز سالم العسكري، لمنع تنظيم احتفال استقبال للمحررة جرار، وتقليل أعداد الأصدقاء والأهالي المشاركين لاستقبالها.
وقالت جرار بعد الإفراج عنها: "أبلغوني أمس أنه سيتم الإفراج عني دون تحديد ساعة، عند حاجز الجلمة، لكن إدارة السجن قرّرت في ساعات الصباح الباكر الإفراج عني، عبر بوسطة خاصة، وذلك غير عادي، على اعتبارهم بأني غير عادية".
وأكدت جرار فور تحررها، أن الأسرى هم جزء أصيل من الشعب الفلسطيني ويحمل همّه، ورسالتهم دائمًا هي التأكيد على الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإبقاء قضيتهم قضية أساسية من قضايا شعبنا".
كما حملت رسالة الأسيرات الفلسطينيات اللواتي يعشن بظروف اعتقال غير آدمية خاصة بعد نقلهم إلى سجن الدامون، مضيفة "يجب العمل لإطلاق سراحهم، الأسرى والأسيرات يتحدون السجان داخل السجن، يناضلون من أجل أن يبقوا متواصلين مع شعبهم".
وكانت خالدة جرار، اعتقلت في 2 تموز 2017، وصودرت عدّة مقتنيات شخصية لها، بينها جهاز حاسوب وهاتف نقال، وجرى تمديد اعتقالها 4 مرات.
المصدر: شبكة القدس الإخبارية

 

تعليق عبر الموقع