40 شمعة تضامن: عيد ميلاد عالمي لريتشيل كوري

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

الكاتب: حسام شاكر

عيد ميلاد سعيد يا ريتشيل!” هذا ما كان يمكن أن تسمعه في مسقط رأسها، أولمبيا، واشنطن. كان من الممكن أن تكون أسرتها وأصدقاؤها يتجمعون مرحين من حولها أثناء قيامها بإطفاء أربعين شمعة في 10 أبريل 2019. مع ذلك، فإن ريتشيل كوري تستحق احتفالًا دوليًا دافئًا في هذا اليوم لتقدير تفانيها للتعبير عن قيمة التضامن.

كان من الممكن أن تعيش ريتشيل كوري، التي ولدت لعائلة أمريكية من الطبقة المتوسطة في 10 أبريل 1979، حياة طبيعية غير مكترثة بما يجري في العالم، لكن فرضت عليها إنسانيتها وقيمها تحمل مسؤولية التعبير عن رأيها والقيام بأفعال حقيقية. عبرت ريتشيل عن مسؤولياتها الأخلاقية كطفل، كما ظهر في الخطاب المؤثر الذي ألقته عندما كانت في العاشرة من عمرها، والذي يعرف بخطاب الصف الخامس. تحدثت عن آلام الطفولة في عالمها والحاجة إلى التحرك الفعلي. حيث جاء في كلمتها “أنا هنا من أجل أطفال آخرين. أنا هنا لأنني مهتمة بما يحدث. أنا هنا لأن الأطفال في كل مكان يعانون”.

نشأت هذه التلميذة بضمير حي، وكطالبة جامعية، انضمت إلى حركة التضامن الدولية (ISM). انضمت في الوقت الذي ارتكبت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات قتل مستمرة وحملات تدمير واسعة النطاق يوميًا في الضفة الغربية وقطاع غزة.

في إحدى رحلاتها، سافرت الفتاة الأمريكية إلى قطاع غزة. رأت الجرافات المدرعة التابعة للجيش الإسرائيلي وهي تدمر منازل الفلسطينيين وتدمر أراضيهم الزراعية.

في 16 مارس 2003، كانت كوري تحمل مكبراً للصوت بالقرب من إحدى جرافات الجيش في حي السلام في رفح، الواقع بالقرب من الحدود المصرية في الجزء الجنوبي من غزة. وحثتهم مرارًا وتكرارًا على وقف التدمير الذي أدى خلال بضع سنوات إلى تدمير احتياجات الحياة الأساسية لآلاف الفلسطينيين في رفح وحدها. وصف بعض المعلقين الإسرائيليين تدمير المنازل والمرافق المدنية وتجريف الأشجار والأراضي الزراعية ما سوى المنطقة بالأرض تماماً لأنهم أزالوا كل شيء في طريقهم.

ارتدت ريتشيل كوري سترة برتقالية عالية الوضوح، كشرط لتحديد هويتها كمتطوعة في أعمال التضامن، حيث كانت تصدر نداءات متكررة عبر مكبر الصوت. ومع ذلك، استمرت الجرافة في الاقتراب منها دون إبطاء حتى سحقت هذه الناشطة المدنية الأمريكية البالغة من العمر 24 عامًا. تُجسد هذه المأساة الطريقة التي تتصرف بها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة وقواتها العسكرية، كتجاهل النداءات الدولية، واستمرار احتلالها، والقمع، وجرائم الحرب، وانتهاكات لا حصر لها دون أي استجابة لأي نداءات.

لجأ جيش الاحتلال الإسرائيلي كالعادة إلى التهرب من المسؤولية عن هذه الجريمة عن طريق فتح تحقيق فيما حدث وبرأ نفسه من التسبب في القتل الوحشي لكوري. واعتبر أنّ الحادث غير مقصود. رفضت أبرز منظمات حقوق الإنسان في العالم هذا الاستنتاج، بما في ذلك المنظمات الإسرائيلية والفلسطينية. في عام 2012، برأت محكمة إسرائيلية جيش الاحتلال وسائق الجرافة من أي مسؤولية عما حدث بعد أن رفع والدا ريتشيل دعوى في هذا الصدد. وقد ندد بذلك مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان ريتشارد فولك. من المذهل أنّ التقارير الإسرائيلية استمرت في التقليل من شأن الجريمة وتبريرها وحتى إلقاء اللوم على الضحية.

لم يتوقف الزمن في 16 مارس 2003، وهو اليوم الذي وقع فيه الحادث المأساوي في رفح. انزرعت ريتشيل كوري في الضمير البشري وأصبحت رمزا للتضامن في العالم بعد أن دفنت على قيد الحياة كثمن لتضامنها. أما بالنسبة لعائلتها، فلم تعد فقط تلك العائلة الودودة التي تعيش في أولمبيا، حيث أصبحت ريتشيل أيقونة عالمية ملهمة. أصبحت أيضًا فلسطينية نظرًا لتعلقها بقضية عادلة لا يمكن محوها. واسمها حاضر في فلسطين حيث أطلق على العديد من المنشآت.

صحيح أن الرئيس دونالد ترامب لن يجد وقتًا في عيد ميلاد ريتشيل الأربعين لإحياء ذكرى مواطنيه الأمريكيين الذين سحقهم جيش الاحتلال الإسرائيلي بوحشية، بينما ستتجنب جلسات الكونغرس ذكر اسمها في هذه المناسبة. ومع ذلك، من خلال هذه الشابة الشجاعة، قدمت أمريكا وجهاً مخلصاً في تعبيرها الأممي عن القيم الإنسانية النبيلة، حيث ألهم اسم ريتشيل كوري جيلاً من نشطاء التضامن بعدها الذين حملوا بعد ذلك مكبرات الصوت للدفاع عن حقوق الإنسان والعدالة وحريات الناس ولمكافحة الظلم والعدوان وجرائم الحرب.

في 10 أبريل 2019، سيكون هناك احتفال دولي لتكريم تضحيات النشطاء الذين يظهرون التضامن مع فلسطين في جميع أنحاء العالم، مع أربعين شمعة لريتشيل كوري.

 

ترجمه إلى العربية: مركز الدراسات السياسية والتنموية

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع