هويدي: ما ورد في بيان "الأونروا" حول قرار وزارة العمل اللبنانية خطير وعلى الوكالة التراجع

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

حذر رئيس منسقية الأونروا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ومدير عام الهيئة "302" للدفاع عن حقوق اللاجئين" في لبنان،علي هويدي، من خطورة ما ورد في بيان "الأونروا" حول عمل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وجاء في بيان الوكالة، الذي صدر أمس الجمعة 19 تموز: "تحث الأونروا السلطات اللبنانية على إتخاذ الإجراءات اللازمة بما في ذلك تلك التي تسهل الحصول على إجازات العمل للاجئي فلسطين آخذين في الإعتبار خصوصية وضع هؤلاء اللاجئين في لبنان".

وعقب هويدي في تصريح لـموقع "النجاح الإخباري" اليوم السبت: "عندما يَطلُب اللاجئ الفلسطيني في لبنان الإستثناء من المعاملة بالمثل لأن بلده محتل منذ 71 سنة ولا يستطيع العودة إليها وقتما يشاء، إنما بهذا يكرس حالة وضعه القانوني والسياسي على المستوى المحلي والإقليمي والدولي بأنه لاجئ وليس أجنبي".

واعتبر ما جاء في بيان الأونروا، تمهيد لاعتبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بمثابة أجانب وليسوا لاجئين، مضيفا: "هذا حتماً مرفوض وستنعكس مخاطره على اللاجئين عموماً وموظفي "الأونروا" على وجه الخصوص، وهذا ما يجب أن تعيه الدائرة القانونية في وكالة "الأونروا" في لبنان". مطالبا الوكالة بالتراجع وتصحيح ما ورد في بيانها.

وتابع هويدي:"نحن لسنا أجانب.. نحن لاجئين ننتظر العودة، وحقوقنا بالعمل والتملك والإستشفاء والتعليم.. كلاجئين أقرتها المعاهدات والمواثيق الدولية وأقرها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948 والتي شارك في صياغتها ووقع عليها لبنان".

المصدر: النجاح الإخباري

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع