بيان صحفي حول الاجتماع الثالث للأمانة العامة في بيروت

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بيان صحفي صادر عن اجتماع الامانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
بيروت 29/9/2017 
عقدت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج اجتماعاً مشتركاً مع رئاسة الهيئة العامة للمؤتمر في مدينة بيروت عاصمة لبنان يوم الجمعة الموافق 29/9/2017 لتقييم المسار العام للمؤتمر وبحث النقاط المدرجة على جدول أعمالها خاصة الأوضاع والتطورات السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينية وقررت ما يلي:
التأكيد على التمسك بما ورد في البيان التأسيسي للمؤتمر خاصة حق الشعب الفلسطيني في تحرير تراب وطنه من البحر الى النهر ومن رأس الناقورة الى أم الرشراش بكافة أشكال المقاومة والنضال المقرة في القرار الأممي رقم 3214.
تحيي نضال شعبنا الفلسطيني في أرضنا المحتلة وصموده في وجه آلة القمع الصهيونية وتثمن عاليا انتفاضة القدس المستمرة منذ الاول من تشرين اول/اكتوبر 2015 ويؤكد على قدرة الشعب وقواه الحية على المقاومة والتصدي والصمود واجتراح الانتصار كما تحقق في معركة المسجد الاقصى ضد الحواجز الالكترونية واجهزة التصوير.
تدعو المنظومة الدولية الى عدم الكيل بمكيالين من خلال استنكارها المستغرب والمستهجن لحق شعبنا في مقاومة المحتل في الوقت نفسه التي تسكت فيه عن جرائم العدو الصهيوني في هدم بيوت الآمنين والعقوبات الجماعية ضد المدنيين الفلسطينيين ممن لا ذنب لهم الا التمسك بحقهم في المقاومة.
يسعى المؤتمر إلى الاستفادة من شرعية القانون الدولي في استرجاع الحقوق وتجريم جرائم الحرب حسب القوانين الدولية المتاحة.
يؤكد المؤتمر على أهمية إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية بحيث تجري انتخابات حرة ونزيهة في كل اواسط الفلسطينيين في الداخل والخارج لانتخابات مجلس وطني جديد يفرز لجنة تنفيذية تكون قادرة على وضع برنامج وطني جامع وإعلان التخلص من اتفاقيات اوسلو.
تحذر من الدعوات المشبوهة لعقد المجلس الوطني الفلسطيني تحت حراب الاحتلال وتعتبره محاولة من سلطة اوسلو لشرعنة المزيد من التنازلات المتتالية عن الحقوق الفلسطينية وحرف مسار النضال الفلسطيني عن اهدافه والإمعان في مصادرة (م.ت.ف).
تحذر من الهرولة المتسارعة نحو التطبيع مع العدو الصهيوني وتكريس وجوده كأمر واقع في المنظمة وتدعو الجماهير العربية والاسلامية واحرار العالم للوقوف في وجه ذلك واجهاضها ومواجهتها.
تؤكد الامانة العامة بأنها ماضية في عملها منذ تأسيسها في تفعيل دور فلسطينيي الخارج في معادلة الصراع العربي الصهيوني وانجزت في هذا السياق ما يلي:

الانتهاء من الاقرار الاولي لكافة الوثائق المنظمة لعمل المؤتمر تمهيدا لعرضها على الهيئة العامة للاقرار النهائي لها.
مواكبة اضراب الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني ودعمه بكل ما امتلكته من وسائل اعلامية وتحركات شعبية.
مواكبة انتفاضة المسجد المبارك وتم دعمها بكافة السبل المتوفرة لديها من تحركات شعبية على المستويات الفلسطيني والعربي والعالمي.
إطلاق حملة التصدي للقمة الإفريقية الصهيونية حيث نجحت الحملة في خلق جو رافض للوجود الصهيوني في افريقيا على المستوى الفلسطيني والعربي والإفريقي حيث تظافرت الجهود من جهات عدة مما أدى إلى تأجيل القمة بسبب الضغوط.
الدعوة للتفاعل الجاد ضد وعد بلفور في الذكرى المئوية لهذا المشروع الاستعماري الاجرامي الذي اسس لإقامة الكيان الصهيوني ونكبة فلسطين وذلك بالتعاون مع كافة الفعاليات الوطنية الفلسطينية والعربية والاسلامية واحرار العالم واصدقاء القضية الفلسطينية، ومناهضة الاحتفالات الصهيونية.
الدعوة إلى عقد مؤتمرات شعبية فلسطينية للتأكيد على مقررات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ودعمها.
يعلن المؤتمر الشعبي اعتبار سنة 2018 حيث الذكرى السبعينية الأليمة لنكبة فلسطين عاماً شاملاً للتحرك في أماكن تواجد الشعب الفلسطيني من الداخل والخارج.
العمل في الميدان الدولي مع الامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان والبرلمانات الدولية والجهات الشعبية المساندة لفلسطين.
العمل على رفع الحصار عن غزة وفتح المعابر الحدودية لتمكين أهلها من التنقل بصورة طبيعة كحق انساني كفلته الشرائع الدولية.
يعمل المؤتمر على كسب أعضاء جدد له من فلسطينيي الخارج في إطار ديموقراطي موحد ومعترف به. 
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الحرية للأسرى الأبطال
الأمانة العامة
بيروت في 29-9-2017

 
 
 
 
 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع