جمعية "مجد" تختتم فعاليات ملتقى الطفل المقدسي الأول في الأردن

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اختتمت جمعية معارف مقدسية للتراث والثقافة (مجد)، الأحد 29-7-2019، فعاليات ملتقى الطفل المقدسي الأول، بمشاركة ٧٥ طفلًا.

الملتقى الذي حمل عنوان "طوّلنا الغيبة"، ونظّمته الجمعية بالتعاون مع لجنة مهندسون من أجل فلسطين والقدس النقابية، تضمن فقرات معرفية وأخرى ترفيهية، شهد تفاعلًا كبيرًا من قبل الأطفال والفتيان في مختلف المراحل العمرية.

وتطلع القائمون على الملتقى الأول من نوعه، إلى التأكيد على حق العودة، وترسيخ الذاكرة الفلسطينية في أذهان الأطفال المشاركين، كما سعوا إلى تزويدهم بمعارف مختلفة حول القضية الفلسطينية من خلال الورش التفاعلية التي جاءت تحت عناوين (كي لا أنسى، والدفاع عن حقنا في فلسطين، وماذا سأقدم لفلسطين؟).

ويقول المشرفون على الورش إنهم رصدوا اهتمامًا وتفاعلًا من قبل الأطفال مع المفاهيم المعرفية الوطنية التي تلقوها، فيما أظهر الأطفال مواهبهم ومهاراتهم المختلفة في التعبير عن هذه المفاهيم.

وتخلل الملتقى الذي امتد على يومين ورفع شعار "أطفالنا أعواد الذاكرة"، أنشطة نوعية شملت الركوب على الخيل، ومسابقة البحث عن الكنز، ومسرح عرائس، وألعاب متنوعة أخرى.

وانتهى اليوم الأول بحفل ختامي حضره نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، إلى جانب أهالي الأطفال المشاركين، وجرى خلاله تكريم الرعاة والأطفال وتسليمهم "مفاتيح العودة"، وتضمن مشاركة شعرية وفقرات إنشادية ودبكة شعبية نالت استحسان الحضور.

وتابع المشاركون الأطفال برنامج الملتقى لليوم الثاني، والذي تركّز على زراعة الأشجار في منطقة مطلة على فلسطين في محافظة مادبا جنوب غرب العاصمة الأردنية عمان.

يشار إلى أن جمعية معارف مقدسية للتراث والثقافة، تعمل على نشر الوعي تجاه القضية الفلسطينية ودعم كل الجهود التى تبذل في الدفاع عنها، وهي احدى الجمعيات المشاركة في الحملة الشعبية التي أطلقت منتصف الشهر الحالي من قبل مجموعة من الفرق التطوعية الناشطة في مجال القضية الفلسطينية؛ للتضامن مع مدينة القدس المحتلة، والشعب الفلسطيني ورفضا للتوطين تحت شعار "القدس خط أحمر".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع