"اللجنة الوطنية" في برلين تطالب الإتحاد الأوروبي بوقف الهدم الإسرائيلي بالقدس

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

سلم وفد من اللجنة الوطنية الفلسطينية في برلين، اليوم الثلاثاء 30-7-2019، رسالة احتجاج إلى بعثة المفوضية الأوروبية في برلين احتجاجا واستنكارا على استمرار عدوان الاحتلال "الإسرائيلي" على الشعب الفلسطيني، وتنفيذه جريمة هدم لأكثر من 100 شقة سكنية في وادي الحمص شرقي القدس المحتلة، ومواصلته لسياسات العنصرية وتهجير المقدسيين وبناء المزيد من المستوطنات.

وتمّت الإشارة في الرسالة إلى رفض وإدانة هذا الفعل الإجرامي الذي يعد أكبر عمليّة هدم لمنازل الفلسطينيين منذ العام ١٩٦٧ في القدس، فمن خلال عملية الهدم هذه أصبح أكثر من سبعة مائة فلسطيني بدون مأوى وتصر قوات الاحتلال أيضا بعد أن هدمت عشرات المنازل والشقق كمرحلة أولية على متابعة عدوانها ضد الشعب الفلسطيني لتشمل لاحقا هدم 225 شقة في حي وادي الحمّص بقرية صور باهر في القدس المحتلة.

وطالب وفد اللجنة الوطنية الفلسطينية في برلين في رسالته الإتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بتشكيل ضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي من أجل وقف عمليات هدم المساكن الفلسطينية، وحماية بلدة صور باهر ووادي الحمص في مدينة القدس من مواصلة الهدم والإعتداء على أبناء شعبنا المتظاهرين المدنيّين هناك.

كما دعت اللجنة إلى فرض عقوبات على حكومة الاحتلال ومقاطعتها لما تقترفته من مخالفات قانونية وإنسانيّة تتعارض مع الأعراف والقوانين والشرائع الدولية والسماوية.

وطالبت اللجنة بمقاطعة ورفع الدّعم عن حكومة الاحتلال والضّغط عليها للإلتزام بالقوانين الدوليّة وقرارات هيئة الأمم المتّحدة وفي مقدّمتها قرار 194 الذي يتعلق بحق شعبنا في عودته إلى دياره التي هجر منها.

كما وجهت اللجنة الشكر للشعوب والأحزاب والحكومات ولكل من يقف الى جانب الشّعب الفلسطيني في مطالبه العادلة ويسانده لنيل حقوقه والدفاع عن ممتلكاته، وكذلك الشكر للمستشارة الألمانيّة السّيّدة أنجيلا ميركل على موقفها من إعتداء الإحتلال على أهلنا خاصة في وادي الحمص.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع