د.محسن صالح: اللاجئ الفلسطيني في لبنان مبدع وقرار وزارة العمل خاطئ

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اعتبر الدكتور محسن صالح عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ومدير مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، قرار وزير العمل اللبناني وتبعاته على اللاجئ الفلسطيني بأنه "كان بالاتجاه الخاطئ، وهو ما فجر الجو حاليا وعلى وزير العمل أن يعترف أن الفلسطيني لاجئ، وهي ضمنيا إجازة عمل وخصوصا أن الفلسطيني يعيش الجيل الثالث حاليا في لبنان".

وأشار صالح خلال اجتماع الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي المنعقد في بيروت، إلى أنه في العام 2017، "جرى إعداد وثيقة تتعلق بالحقوق المدنية والاجتماعية وأنسنة المخيمات الفلسطينية في لبنان، من قبل القوى والأحزاب السياسية بما فيها حزب القوات الذي ينتمي إليه وزير العمل الحالي".

ودعا صالح "الجهات الموقعة على الوثيقة ونسبتهم 80%، بأن تتقدم خطوة وتتخذ قرارا سريعا لأنسنة المخيمات الفلسطينية، حتى يستطيع الفلسطيني العيش بشكل مستقر إلى حين العودة".

كما طالب الجانب اللبناني بضرورة " ايجاد بيئة أمنية سليمة واستقرار للمجتمعات الفلسطينية، وهذا سينعكس إيجابا على البيئة اللبنانية".

وأضاف: "الفلسطيني داخل المجتمع اللبناني، مبدع ويعمل صاحب طاقة فلماذا لا يستفيدوا منه في هذا الجانب".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع