وقفة في بيروت تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

تضامناً مع المعتقلين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ورفضا للاعتقال الاداري، وبدعوة من "مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب" و"لجنة الأسرى والمحررين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" نظمت الجمعة 16-8-2019، وقفة تضامنية مع الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال واحتجاجا على الاعتقال الاداري وتردي اوضاعهم الصحية، وذلك امام مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر، في العاصمة اللبنانية بيروت. بحضور ممثلين عن فصائل المقاومة والأحزاب والقوى الوطنية الفلسطينية واللبنانية وجمعيات أسرى وشخصيات فلسطينية ولبنانية.

دعا خلالها مسؤول "مركز الخيام" محمد صفا الى اوسع حملة تضامن مع المعتقلين المضربين من خلال الوقفات واقامة خيم التضامن في كل المخيمات مؤكدا على إعطاء هذه القضية الأولوية وان تكون قضية الشعب الفلسطيني الاولى.

وأكد صفا على التضامن مع تحركات اهلنا في المخيمات ومنددا بقرار وزير العمل التعسفي ومناشدا بانتفاضة المخيمات نصرة للمضربين وضد بطش الاحتلال بالشعب الفلسطيني في القدس والعيساوية وان تكون هذه الوقفة جزء من تحرك شامل.

والقى المحامي محمد زين كلمة باسم "اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في السجون الصهيونية" حيا فيها كافة الأسرى والمعتقلين وخاصة الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي وأسرى الاعتقال الإداري على صمودهم ووحدتهم والدور البارز الذي يقومون به في تنفيذ هذا الاضراب لرفد انتفاضة شعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس المحتلتين.

من جهته قال مسؤول "مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى" في لبنان، سيف موعد، في كلمة له: "يواصل الأسرى الابطال معركة الامعاء الخاوية، احتجاجاً على سياسات الاحتلال الفاشية، وفي مقدمتها الاعتقال الاداري التعسفي بدون تهم او محاكمة، حيث يمارس الاحتلال مختلف اساليب التعذيب ضد المضربين، سواء من خلال الضغط النفسي والجسدي، أو من خلال التنكيل أو تنقيلهم بين السجون لإنهاكهم وكسر ارادتهم... وفي مقدمة المضربين الاسير حذيفة حلبية الذي يواصل اضرابه منذ 47 يوماً".

وأضاف موعد، ان انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين لا تتوقف عند أسرى الإعتقال التعسفي، وانما تطال قرابة  6000 اسير بينهم 29 أسيرة واكثر من 230 طفل قاصر، تمارس بحقهم مختلف الاجراءات التعسفية من عزل انفرادي وتفتيش عاري ومنع من الزيارات وحرمان من ابسط حقوق الاسير.

وشدد موعد على أن "هذه الإنتهاكات تشكل فضيحة إنسانية واخلاقية للمجتمع الدولي الذي يدعي احترام وصيانة كرامة الانسان وحقوقه التي تكفلها القوانين والشرائع الأممية، وتؤكد تورط الاحتلال بجرائم ضد الانسانية".

وحيا موعد باسم مؤسسة مهجة القدس الأسرى الأبطال على صمودهم في معركة الوحدة والكرامة من اجل نيل حقوقهم وحقوق كافة الأسرى الفلسطينيين. معلنا إدانة المؤسسة للانتهاكات الصارخة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى والتي تعد خرقاً صارخاً للقانون الدولي والإنساني، ومخالفة واضحة للاتفاقات التي تنص على حماية الاسرى. معبرا عن الخشية من تدهور الحالة الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، وخصوصاً الاسير حلبية الذي تدهورت صحته وما يترتب عليها من خطورة على حياته.

وطالب موعد اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتدخل العاجل لإنقاذ الاسرى والضغط على الاحتلال للتراجع عن سياسته الفاشية ضدهم، داعيا المؤسسات الدولية والحقوقية لإثارة قضية الاسرى في المحافل الدولية والضغط لتشكيل لجنة تقصى حقائق تفضح جرائم الاحتلال وتقديم مرتكبيها للمحكمة الجنائية الدولية.

 وفي الختام تلى مسؤول لجنة الاسرى والمحررين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان عبدالله دنان نص المذكرة التي تسلمتها مندوبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتضمنت عرضا للأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام ودعوة المؤسسات الدولية والحقوقية لفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي المتناقضة مع كل القوانين والقرارات والمواثيق الدولية الخاصة بالأسرى، والعمل على تقديم مجرمي الحرب الصهاينة للجنائية الدولية.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع