"القدس ماليزيا" تطلق أول موسوعة إلكترونية شاملة حول المسجد الأقصى

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أطلقت مؤسسة القدس ماليزيا، الثلاثاء 20-8-2019، موقعها الموسوعي الأول من نوعه "aqsapedia" متعدد اللغات والمختص بالمسجد الأقصى، وذلك في احتفال رسمي بحضور داتو مخرز تون مهاتير، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، ورئيس وزراء ولاية قدح شمال البلاد.

وحضر الاحتفال الذي جرى في فندق بوترا بالعاصمة كوالالمبور جمع غفير من الشخصيات الرسمية والاعتبارية والإعلامية، وضيوف من عدة دول من جنوب شرق آسيا، من بينهم ضيوف من أندونيسيا وسيرلانكا وتايلاند.

وبالتوازي مع عرض مرئي لزوايا الموقع، دشّن مخرز الموقع الإلكتروني التفاعلي المختص بالمسجد الأقصى، تاريخا ومكانة وتعريفا ومعلومات، في وجه الدعاية الصهيونية المزيفة.

وقال مخرز في كلمته خلال الاحتفال: "نحن الآن في حدث عظيم، لا يهم المسلمين فحسب، بل كل إنسان حر يؤمن بحقوق الإنسان، ويحترم الأديان ويرفض الظلم، نحن هنا من أجل فلسطين والمسجد الأقصى المبارك".

وأكد أن "الماليزيين وبالرغم من بعد المسافات، يعتقدون أن فلسطين والمسجد الأقصى قضية تخصهم، ويقع على كاهلنا عبء حمايتها وتحريرها من الاحتلال الظالم، وهي قضية تهمنا لأنها قضية يجمع عليها كل الماليزيين، بصرف النظر عن انتماءاتهم السياسية أو خلفياتهم الثقافية".

وقال مخرز: "غدا تحل علينا الذكري الخمسين لإحراق المسجد الأقصى، هذه الذكرى الأليمة على كل إنسان محب للسلام، ليس فقط لأن حرية العبادة قد انتهكت، أو لأن المجرمين أفلتوا من العقاب، بل أيضا بسبب فقدان الأعمال الفنية والمعمارية القديمة للمسجد الأقصى".

واستدرك : "لسوء الحظ، وعلى الرغم من هذه الجريمة البشعة، تستمر الهجمات على المسجد الأقصى بأشكال عديدة، ويواصل الصهاينة حفر الأنفاق وإجراء الحفريات تحته، والسيطرة على البوابات، والتدخل في إدارة شؤون المسجد الأقصى، وعدم احترام قدسية المسلمين ومنع المصلين من دخول المسجد".

وقال: "من المؤلم أن نشهد المسجد الأقصى يتعرض للهجمات والغارات اليومية من الجنود الإسرائيليين الذين، حتى يوم عيد الأضحى، اقتحموا المسجد دون أي اعتبار للأخلاق أو الآداب أو القوانين".

وتحدث عن فخره بالمساهمة في تأسيس مؤسسة القدس ماليزيا، وقال: "سنستمر في دعم قضية القدس بكل الإمكانات المتاحة. اليوم تقدم المؤسسة هذا الإنجاز العظيم، الذي سيلعب دورا مهما في رفع حالة الوعي بقضية القدس والمسجد الأقصى المبارك، عبر العديد من المنتجات الإلكترونية والعلمية".

وأعرب عن تقديره للدور الذي تقوم به مؤسسة القدس في تعزيز صمود أهل القدس، وفي تمتين الروابط بين الشعبين الفلسطيني والماليزي. وقال: "نجتمع اليوم لنطلق هذا الموقع الأول من نوعه، بلغات متعددة، خصوصا من أجل المسجد الأقصى المبارك، والذي سيمثل مرجعا دقيقا ويمكن الاعتماد عليه لكل ما يتعلق بهذه القضية في وجه آلة الدعاية الصهيونية".

وشكر مخرز رئيس المؤسسة د. شريف أبو شمالة على جهوده الجبارة من أجل إطلاق هذا الموقع، وفريق العمل معه، والمؤسسات الراعية والداعمة من عموم دول جنوب شرق آسيا.

من جهته، قال رئيس مؤسسة القدس ماليزيا د. شريف أبو شمالة في كلمة له خلال الاحتفال: "لقد كان الباعث إلى إطلاق هذا المشروع الكبير ما وجدناه من نقص كبير وخطير في المعارف والمعلومات المنشورة عن المسجد الأقصى على الإنترنت باللغات الأجنبية سواء في الكم أو النوع، وخصوصا باللغات المحلية في جنوب وجنوب شرق آسيا، لدرجة أن وجدنا بعض المواقع الإسلامية في هذه البلدان تنقل رواية خرافية عن مصادر صهيونية".

وعد أن الموقع سيعمل على تعزيز الرواية الإسلامية والصحيحة في مواجهة الرواية الصهيونية المنتشرة في الفضاء الرقمي، وأن يكون مرجعا للباحثين والمهتمين عن كل ما يتعلق بالمسجد الأقصى، وتذكير الأمة بالمسجد الأقصى وقضيته وما يتعرض له والمدافعون عنه"، مبينا أن الموقع ينطلق اليوم بأربع لغات هي الماليزية وألإندونيسية والإنجليزية والعربية وقريبا ستكون 4 لغات أخرى ليكمل الموقع ثماني لغات.

وبين أن الموقع يشمل على عدد وافر من الأقسام المعرفية، ومكتبات متعددة عن الأقصى؛ كتب وفيديو ووثائق وصور، وتطبيقات تفاعلية لاكتشاف معالم الأقصى، وخط الزمن لرصد أيام المعاناة والأقصى تحت الاحتلال ونافذة (اسألنا) لاستقبال أسئلة الجمهور عن الأقصى.

وأشار إلى توقيع اتفاق مع مكتب شيخ الإسلام في تايلاند للبدء فورا بالإعداد لإصدار النسخة التايلاندية من أقصى بيديا، والبدء بالبرمجة والإعداد لإطلاق نسخة التاميل بالتعاون مع بعض المؤسسات في سيرلانكا.

وتابع: "إن مؤسسة القدس ماليزيا وبتوجيه ورعاية من داتو مخرز تون مهاتير حققت الكثير من الإنجازات في مجال التوعية والتثقيف لقضية القدس والمسجد الأقصى في منطقتنا بالتعاون مع المنظمات المحلية والشقيقة في الدول المجاورة ولاسيما إندونيسيا وتايلاند وسريلانكا".

وأبدى استعداد مؤسسته للتعاون مع جميع المنظمات من أجل خدمة قضيتنا الفلسطينية والمسجد الأقصى، فلا يزال الطريق طويلا ويحتاج جهودا عظيمة.

واختتم حديثه بشكر "قائد نهضة ماليزيا ورئيس الحكومة تون محاضير محمد الذي لا يتوقف عن دعم نضال الشعب الفلسطيني في كل المواقف والمحافل الدولية. كما شكر الشعب الماليزي ومؤسساته وجميع الشعوب الحرة التي تقف دوما إلى جانب الحق الفلسطيني.

وتم خلال الحفل عرض كلمة مسجلة للشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك، عبر فيها عن تقديره لجهود مؤسسة القدس في إطلاق الموسوعة، شاكرا القائمين عليها ومذكرا بأهمية المسجد الأقصى المبارك وضرورة تضافر الجهود لحمايته من صلف الاحتلال الإسرائيلي.

يمكنكم زيارة الموقع من خلال الرابط: http://aqsapedia.net

المركز الفلسطيني للإعلام

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع