هويدي يطالب بإشراك الطلبة بما تواجهه أونروا من أزمات سياسية ومالية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

طالب منسق لجنة الأونروا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ومدير عام "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" في لبنان، علي هويدي، بضرورة إشراك الطلبة وحسب الفئات العمرية بما تواجهه وكالة "أونروا" من أزمات سياسية ومالية.

ويوم الأحد توجّه أكثر من مليون و310 آلاف طالب وطالبة إلى المدارس المختلفة في أراضي السلطة الفلسطينية المحتلة، مع بدء العام الدراسي الجديد 2019-2020.

ومن بين هؤلاء نحو 305 آلاف طالب وطالبة يدرسون في 276 مدرسة تديرها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة والضفة الغربية بما في ذلك أولئك الموجودين في القدس الشرقية.

وهذا الرقم جزء من إجمالي طلبة "أونروا" البالغ عددهم 532 ألف طالب وطالبة يدرسون في 709 مدارس تابعة للوكالة في مناطق عملياتها الخمس (سوريا والأردن ولبنان والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وغزة).

وشدد هويدي في تصريح لموقع إلكتروني فلسطيني بمدينة نابلس في الضفة الغربية، على ضرورة الاستماع إلى أفكار الطلبة وآرائهم ومقترحاتهم من خلال برلماناتهم المدرسية.

وطالب هويدي، بإسقاط قرار ما يسمى بـ"مجلس الأمن القومي الإسرائيلي" الصادر يوم 23 يناير 2019م بإغلاق مدارس أونروا الخمس في القدس الشرقية (شعفاط وصور باهر وسلوان ووادي الجوز)، والاستعاضة عن ذلك بمدارس تخضع لإشراف الاحتلال "الإسرائيلي".
المصدر: مركز العودة الفلسطيني

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع