200 أسير فلسطيني يشرعون بإضراب جديد عن الطعام في معتقل ريمون

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

شرع أكثر من 200 أسير فلسطيني في معتقل "ريمون الإسرئيلي"، الاثنين 2-9-2019، بإضراب عن الطعام للمطالبة بإزالة أجهزة التشويش، وتحسين أوضاع الأسيرات في معتقل "الدامون".

وقال الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، ثائر شريتح، لـ"العربي الجديد": "إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية مستمرة في مضايقة الأسرى بمعتقل ريمون، لأن السجن يعد مرجعية لدى الأسرى الفلسطينيين في مختلف السجون، إذ تعقد فيه جلسات الحوار بين ممثلي الأسرى وإدارة سجون الاحتلال. جلسة الحوار التي عُقدت أمس الأحد، في قسم (4) بالمعتقل باءت بالفشل بسبب تعنت إدارة السجون، وعدم استجابتها لمطالب الحركة الأسيرة".

وأشار شريتح إلى أن "إدارة السجن مصرة على إبقاء أجهزة التشويش التي تسبب السرطان والإزعاج للأسرى بعد تركيب أجهزة هواتف ثابتة حسب الاتفاق الذي أُبرم عقب الإضراب الجماعي الأخير، وكان من نتائجه خضوع الإدارة لمطالب الأسرى بتركيب أجهزة اتصال في كل أقسام السجن".

ولفت إلى أن "الاحتلال التزم بتركيب أجهزة اتصال، لكنه لم يعمل على إزالة أجهزة التشويش، وهي أحد أسباب الإضراب الذي بدأ اليوم، فضلا عن مطالب خاصة بأوضاع الأسيرات في معتقل الدامون".
وأدانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صحافي وصل "العربي الجديد"، "سياسة التعنت والمماطلة التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال في الاستجابة لأبسط المطالب الحياتية والإنسانية لأبناء الحركة الأسيرة"، مطالبة بضرورة مساندة الأسرى في معركتهم، وفضح جرائم الاحتلال بحقهم، والتي تخالف كافة المواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.
المصدر:العربي الجديد

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع