إطلاق تحالف وطني لمجابهة صفقة القرن ووقف التطبيع

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

شهدت العاصمة الأردنية عمّان، إطلاق تحالف وطني لمواجهة "صفقة القرن"، وذلك خلال الاجتماع الأول للملتقى الوطني للتحالف، بحضور شخصيات حزبية ونقابية ونيابية ووطنية.

وأكد المشاركون في الاجتماع يوم الثلاثاء 10-9-2019، أن التحالف "سيتحرك على مختلف الأصعدة النيابية والنقابية والحزبية محلياً وعربياً ودولياً للتصدي للصفقة"، مشيرين إلى أنه "تم تشكيل لجنة تحضيرية للتحالف، وهو مفتوح أمام من يرغب بالانضمام إليه".

ودعا المشاركون في البيان الختامي للملتقى إلى "ضرورة الوقوف صفاً واحداً والتحرك بشكل جاد لمواجهة صفقة القرن وإحباطها، والتصدي الحازم لكل مواقف التطبيع الرسمية من قبل أي نظام عربي مع إسرائيل".

كذلك طالب المشاركون بإغلاق سفارة الاحتلال "الإسرائيلي" في عمان، وطرد السفير، واستدعاء السفير الأردني لدى تل أبيب، ووقف كل أشكال التطبيع، وإلغاء اتفاقية الغاز، وتنفيذ قرار استعادة أرض الباقورة والغمر.

وأشار البيان إلى سخافة اختزال القضية الفلسطينية بما يسمى بالحلول الاقتصادية وتحسين الأوضاع المعيشية للفلسطينيين، والتي لن تغير شيئاً من واقع القضية التي هي قضية شعب ووطن ودولة وهوية، واختزالها إلى البعد الإنساني والاقتصادي.

وقال البيان: "إننا مطالبون أردنيين وفلسطينيين، قوى سياسية وهيئات شعبية بكل تشكيلاتنا، ومؤسسات مجتمعنا المدني، أن تقف صفا واحدا قويا صلبا شامخا، للتصدي بكل قوة وصرامة لهذه الصفقة الشيطانية، وأن نردها صفعة قوية مدوية على وجوه أصحابها، مخططين، ومنفذين، وممولين، ومروجين، وداعمين لها، وسائرين في ركابها".

وأضاف: إن الأمة العربية والإسلامية بأسرها مطالبة بالتحرك الجاد للوقوف صفا واحدا، للتصدي والمجابهة لهذه الصفقة والضغط على حكوماتها، بإعلان مواقف واضحة وصلبة برفضها القاطع لها، والتصدي بكل قوة لإحباطها ودفنها في مهدها، والتصدي الحازم لكل مواقف التطبيع الرسمية من قبل أي نظام مع "إسرائيل".

ودعا البيان من وصفهم بـ"الأشقاء الفلسطينيين إلى المصالحة الجادة، لمواجهة الخطر المشترك، ونبذ كل الخلافات ، وتقديم المصلحة العليا للشعب الفلسطيني على كل اعتبار".
المصدر: مركز العودة الفلسطيني

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع