"المؤتمر الشعبي" و"فيدار" و"تقاليد" يطلقون "الحملة الدولية للحفاظ على التراث الفلسطيني"

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أطلق المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، بالتعاون مع الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، ومؤسسة "تقاليد للثقافة والتراث الفلسطيني"، بمشاركة المؤسسات الفلسطينية العاملة حول العالم، اليوم الاثنين 30-9-2019، "الحملة الدولية للحفاظ على التراث الفلسطيني" تحت شعار "تراثنا مقاومة"، كجزء من مقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال "الإسرائيلي"، واستعادة الحقوق المسلوبة، ومنع سرقة التراث الفلسطيني.

وتهدف الحملة الدولية إلى فضح ممارسات الاحتلال، خاصة المتعلقة بمحاولاته سرقة التراث الفلسطيني بكافة أشكاله، كما تعمل الحملة على إشراك كافة مكونات الشعب الفلسطيني في هذه الحملة التي تعد جزء من المشروع الوطني التحرري النضالي في مقاومة المحتل الغاصب.

كما ستبلغ الحملة الإلكترونية ذروتها في يوم التراث الفلسطيني الذي يصادف السابع من شهر أكتوبر من كل عام، وتستمر الحملة لمدة شهر، ستطلق خلالها جائزة "المحافظة على التراث الفلسطيني"، بالإضافة إلى تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة والمعارض التراثية.

من جانبه أشار محمد مشينش رئيس منسقية المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في تركيا، إلى أن الحملة بمثابة " صرخة في وجه المحتل الصهيوني، بأن هذا الشعب لن يتنازل عن تراثه الفلسطيني، وأنه لا يقبل بأن تمتد يد الاحتلال إلى مورثه التراثي والحضاري".

وأضاف: "نظمنا هذه الحملة، لكي نحافظ على تراثنا، ولأن طعامنا فيه رائحة فلسطين، والدبكة فيها الروح التي تتجاوز الحدود، والغرزة هي عقد الرباط مع فلسطين، والقمباز هو تاج الرأس".

كما أكد مشينش على أن الاحتلال يسعى بشكل متواصل إلى سرقة التراث الفلسطيني، "لأن هذا الاحتلال بلا تراث، وبلا جذور وبلا عنوان".

من جهته أشار المدير التنفيذي لمؤسسة تقاليد سعيد سليمان إلى أنه من المتوقع أن تلقى الحملة تفاعلا كبيرا من ابناء الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته وان مقاومة المحتل تتعدد اشكالها واساليبها ومنها المحافظة على التراث وحمايته من السرقة.

ودعا القائمون على الحملة عموم الشعب الفلسطيني إلى المشاركة الفاعلة من خلال تسجيل فيديوهات قصيرة، تعرض خلالها منتجات وأعمال من التراث الفلسطيني، والتغريد على وسم #هاظا_النا.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع