أبو محفوظ: مؤتمر الأونروا في بيروت خطوة مهمة في مواجهة تصفية الوكالة وإنهاء قضية اللاجئين

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكد نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج هشام أبو محفوظ، على أن المرحلة الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية والصفقات المشبوهة التي تهدف إلى تصفية حقوق الشعب الفلسطيني واستهداف وكالة الأونروا، كانت الدافع الرئيس لعقد مؤتمر "الأونروا ضمانة دولية لحقوق اللاجئين"، الخميس 10-10-2019 في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأشار أبو محفوظ إلى أن المؤتمر جاء في ظل الاستهداف الأمريكي لوكالة الأونروا بهدف إنهاء قضية اللاجئين وحق العودة من خلال قطع المساعدات المالية عن الأونروا، حيث أكد المؤتمر على ضرورة بقاء الأونروا كشاهد على قضية اللجوء والعودة.

ودعا نائب الأمين العام إلى مواصلة الدعم لوكالة الأونروا والتصدي للسياسة الأمريكية الداعمة للاحتلال الصهيوني على حساب الحقوق العادلة للشعب الفلسطيني.

ورأى أبو محفوظ أن مؤتمر الأونروا الذي نظمه المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج والهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين في بيروت، يعتبر خطوة مهمة في إطار التصدي لكافة المحاولات الرامية إلى إنهاء الأونروا.

وأكد أبو محفوظ على أهمية الشخصيات التي شاركت في المؤتمر من الاتحاد الأوروبي ووكالة الأونروا والحكومة اللبنانية وشخصيات سياسية فلسطينية ولبنانية ومؤسسات المجتمع المدني، حيث أجمعوا على ضرورة بقاء الأونروا واستمرار خدماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في الداخل والخارج.

ودعا نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى ضرورة متابعة التوصيات التي خرجت بها جلسات مؤتمر الأونروا ضمانة دولية لحقوق اللاجئين، وتفويت الفرصة على المشاريع التي تستهدف وكالة الأونروا.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع