هويدي يحذر من استغلال تنحية "كرينبول" لاستهداف "أونروا"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

حذر منسق لجنة الأونروا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ومدير عام الهيئة (302) للدفاع عن حقوق اللاجئين، علي هويدي، من محاولة استغلال تنحية المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بيير كرينبول، لاستهداف الوكالة الأممية.

وقال هويدي في تصريحات لـ"فلسطين أون لاين": إنّ التنحية تتعلق في شخص كرينبول، وليس في وكالة الأونروا بعمومها، كما تتعلق القضية بجزء من التحقيق وليس التحقيق كاملا.

وأضاف: "محاولة الاصطياد في الماء العكر لاستهداف الوكالة سيكون مرفوضا، وذلك مع الاقتراب من موعد التصويت للتجديد ولاية عمل الوكالة" في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وتابع: أنه من الممكن أن تستغل الإدارة الأمريكية وسلطات الاحتلال ملف تنحية "كرينبول"، والتشهير بما يدعم وجود فساد في وكالة "أونروا"، وأنها لا تستحق الاستمرار في عملها ومهمتها.

وشدد على أن المؤشرات تلفت إلى وجود ماكنة إعلامية أمريكية وإسرائيلية جبارة تعمل على ملف التنحية الخاصة بالمفوض العام، وحشره في سياق مختلف يضرب من خلاله الوكالة نفسها وليس كرينبول.

وأشار هويدي إلى أن صحفا "إسرائيلية" نشرت في وقت سابق شروطا لاستمرار عمل "أونروا"، بأن تكون لسنة واحدة بدلا من ثلاثة سنوات، إلى جانب وضع اشتراطات في موضوع الصرف المالي للمؤسسة الأممية.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، وتقدم خدماتها حاليا لما مجموعه 5.4 ملايين لاجئ.

وأوقفت واشنطن، التي كانت الداعم الأكبر لـ"أونروا"، كامل دعمها للوكالة، والبالغ نحو 360 مليون دولار؛ مما تسبب بأزمة كبيرة للوكالة.
المصدر: فلسطين أون لاين

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع