حمود: استقالة كرينبول تقطع الطريق على اتهام الأونروا بالفساد

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اعتبر مدير منظمة ثابت لحق العودة سامي حمود في تصريح لشبكة "لاجئ نت" أن استقالة المفوض العام للأونروا "بيير كرينبول" في هذا التوقيت جاءت لقطع الطريق على أي اتهامات بالفساد للوكالة، خاصة أن الاتهامات تتعلق بشخص المفوض العام وليس الأونروا كوكالة أممية.

واعتبر حمود ان هذه الخطوة إيجابية ويخدم مطالب شعبنا الفلسطيني الذي دوماً يدعو إلى ضرورة محاسبة أي مسؤول في الوكالة، بغض النظر عن جنسيته، مُتهم بالفساد على جميع المستويات والأصعدة.

ورحب حمود بهذه الخطوة وبأي إجراءات أممية تعزّز الشفافية داخل الوكالة، وتضع حداً لتفاقم الفساد وانعكاساته على واقع ومستقبل عمل الوكالة وتقديماتها للاجئين. كما ندعو الوكالة إلى إعادة زيادة حجم خدماتها التي طالتها تقليصات خلال الفترة الأخيرة، والعمل على تحسين أدائها بما يتلائم مع حجم المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية لواقع اللاجئين الفلسطينيين وخصوصاً في مخيمات وتجمعات لبنان.

وحذر مدير منظمة ثابت من استغلال بعض الجهات وخصوصاً الإدارة الامريكية والكيان الصهيوني هذه الاستقالة بتهمة الفساد للتأثير على التصويت المقرر في الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أجل تجديد ولاية الأونروا أو تعديل نص التفويض أو مدته المقررة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع