فريق فلسطيني يحقق الحلم ويتوج ببطولة الخيول الدولية ويطالب بدعمه

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بعد نحو 30 عامًا حقق الفلسطينيان الشقيقان عبد الرحمن وعبدالله الغفري وزميلهما محمد انعيم الحلم الذي كان يراود والدهما منذ سنوات عدة لرفع اسم فلسطين في المحافل العربية والدولية لمسابقة الخيول.

وكان الشقيقان الغفري وزميلهم انعيم حققوا المركز الأول في مسابقة بطولة "التقاط الأوتاد" الخاصة بالخيول والتي أقيمت في سلطنة عمان نهاية شهر أكتوبر الماضي، وتأهلا للبطولة الدولية التي ستعقد في شهر يناير 2020 والمقرر اقامتها في السودان ويأملان المشاركة فيها.

عبد الرحمن (32عامًا) وشقيقه عبدالله (25 عامًا) كانا يداومان على ركوب الخيل منذ أن بلغا سن الـ9 من العمر وقد أجادا ركوب الخيول خاصة أن والدهما كان مسؤول الخيالة في الشرطة الأردنية عام 1997م إضافة إلى مسؤول الخيالة في الشرطة زمن الشهيد الرئيس أبو عمار.

ورث عبد الرحمن ركوب الخيل من والده وأصبح يتقن قيادة الخيل ولشدة حبه للخيول أصبح أحد فرسان الاتحاد الفلسطيني لكن الظروف المادية والأوضاع الاقتصادية الصعبة دفعته للاتجاه للعمل في صناعة وتركيب الحدوة، والتي أصبح يعتاش عليها، بهدف توفير لقمة العيش لأطفاله الـ 4 (بنتان وولدان).

وحافظ عبد الرحمن على "فروسيته" وركوب الخيل بالاستمرار في التدريبات سواء كان في نادي الفروسية أو في الأماكن المفتوحة العامة أو على شاطئ البحر، أملًا في أن يتواصل معه أحد المسؤولين في الاتحاد للمشاركة مسابقات دولية وعربية.

وقبل عدة أشهر تحقق الحلم وتواصل الاتحاد الفلسطيني للفروسية وركوب الخيل مع عبد الرحمن وشقيقه عبدالله الذي يقيم في الامارات، وزميلهم محمد انعيم ليستعدوا للمشاركة في مسابقة "التقاط الأوتاد" في سلطنة عمان.

الفرحة لم تتسع عبد الرحمن وشقيقه وزميله والذي أكد أن هذه المشاركة الدولية الأولى لهم في حياتهم مما دفعه للتعهد أمام الجميع للفوز بالمركز الأول خلال المسابقة.

دقت ساعة الصفر وحمل عبدالرحمن وزميله محمد امتعتهم ليغادروا قطاع غزة عبر معبر رفح البري قبل موعد انطلاق البطولة بأسبوع لكن الإجراءات الأمنية في جمهورية مصر العربية عرقلت وصولهم في وقت مبكر، فقبل ساعات فقط من انطلاق البطولة وصل عبدالرحمن وزميله محمد إلى سلطنة عمان والتقيا بشقيقه عبدالله، إلا أن المشكلة الأكبر التي كانت تواجه عبدالرحمن أنه أصيب بـ "الانفلونزا".

ساعات قليلة مكثها الفريق في فندق الإقامة وكان عبد الرحمن يحاول قدر المستطاع التعافي من المرض وأصر على خوض البطولة ورفع علم بلاده فوق أرض سلطنة عمان والتتويج بالبطولة.

الإرادة التي يتميز بها عبد الرحمن رفعت معنويات زملائه في الفريق الذين كانوا يعتمدون على بعضهم البعض لتحقيق المركز الأول في البطولة.

بطولة "التقاط الأوتاد" التي أقيمت في سلطنة عمان تعتمد على 5 لاعبين في فريق المنتخبات المشاركة، لكن فريق فلسطين كان فقط مكون من 3 لاعبين حيث شارك في الفريق لاعبين من خارج البلاد وكان الأمر مسموح لهم.

وبطولة "التقاط الأوتاد" تتكون من ثلاثة مسابقات الأول التقاط الوتد عن طريق السيف، والثانية التقاط الوتد عن طريق الرمح، والثالثة التقاط الوتد للسيف والرمح تتابعًا.

والتقت فلسطين بفريقها المكون من الشقيقين عبدالرحمن وعبدالله وزميلهم محمد انعيم بفريق نيبال وسيرلانكا، وقد حققت الفوز في المباراتين لتتوج في البطولة التأهيلية للمسابقة الدولية التي ستقام في السودان بداية العام المقبل.

"فرحة لا يمكن وصفها" هكذا قال عبدالرحمن لمراسل "فلسطين اليوم" معبرًا عن الفوز الكبير بالبطولة التي حققها في سلطنة عمان لكنه وجه لمسة عتاب لجميع المسؤولين في البلاد وخاصة الاتحاد الفلسطيني.

وقال: "نفس الأمر حدث معنا عندما غادرنا قطاع غزة وعدنا من سلطنة عمان متوجين بالمركز الأول في البطولة تم حجزنا في الصالة المصرية عدة أيام قبل أن يتم ترحيلنا كالمهربين إلى قطاع غزة دون أن يساعدنا أحد من الاتحاد في العودة إلى أرض الوطن مرفوعي الرأس كما رفعنا رأس فلسطين عاليًا في عمان".

وطالب عبدالرحمن المسؤولين لمساعدتهم في الخروج والعودة من قطاع غزة خلال المسابقات الدولية، إضافة إلى مساعدة الفريق لإقامة ملعب مختص للتدريب على ركوب الخيل في قطاع غزة، مشيرًا إلى أنه تمت الموافقة على منح الاتحاد قطعة أرض لإقامة الملعب.

ودعا للإسراع في إتمام الملعب المختص لمسابقات الخيول خاصة وأن الوقت لديهم قليل جدًا للتدريب الجاد وقوي للمسابقات الدولية القادمة، علمًا بأن الفريق سيشارك في مسابقة دولية ستقام في السودان في شهر يناير القادم.

Video Player

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع